الاحتلال يفرج عن الباحث المقدسي جمال عمرو شرط الإبعاد والحبس المنزلي

أفرجت سلطات الاحتلال اليوم الجمعة عن الباحث المقدسي د. جمال عمرو بعد اعتقال استمر لعدة أيام.

وقال رضوان عمرو إن الاحتلال أفرج عن والده شرط السجن المنزلي مدة أسبوع، والإبعاد عن القدس القديمة مدة شهر، و3 كفالات للمحكمة الإسرائيلية في القدس.

واعتقل الباحث جمال عمرو وزوجته المرابطة زينة "أم رضوان" يوم الثلاثاء الماضي، أثناء خروجهما من المسجد الأقصى المبارك.

وعرض عمرو وزوجته للمحاكمة حيث أفرج عن أم رضوان يوم الأربعاء، ومدد اعتقاله حتى اليوم الجمعة.

وكان الباحث عمرو يلقي محاضرة للمصلين في المسجد الأقصى، بالتزامن مع اقتحامات المستوطنين قبل اعتقالهما.

يذكر أن الزوجين المقدسيين تعرضا مرارا للاعتقال والاعتداء والإبعاد عن المسجد الأقصى، على خلفية رباطهما ونشاطهما الدائم فيه.

وسبق أن منعت مخابرات الاحتلال المختص في شؤون القدس جمال عمرو، والمرابطة المقدسية زينة عمرو من السفر عبر جسر الأردن.

وقد كانا في طريقهما إلى الأردن للمشاركة في ندوة ثقافية بعنوان "القدس عقيدة ومسؤولية عربية وإسلامية"، تحت رعاية رئيس مجلس النواب الأردني.

ويمارس الاحتلال اعتداءات وإجراءات تعسفية بحق المرابطين والمقدسيين، منها الإبعاد والاعتقال والمنع من السفر، لمنعهن من التصدي لمخططاته التهويدية في المسجد الأقصى، ولاقتحامات المستوطنين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة