تحذيرات مقدسية من تشويه وطمس المعالم الإسلامية في المدينة

المسجد الأقصى

أطلقت شخصيات مقدسية تحذيرات من خطورة مخططات الاحتلال التي تهدف لتشويه وطمس المعالم الإسلامية في المدينة المحتلة.

 وأزالت بلدية الاحتلال وما تسمى سلطة الآثار الإسرائيلية صباح اليوم الثلاثاء سقف وهلال مئذنة مسجد قلعة القدس في منطقة باب الخليل.

وأكد الباحث المقدسي فخري أبو دياب أن إزالة مئذنة قلعة القدس التاريخية اعتداء على الأمة العربية والإسلامية وحضارتها، وتعدٍ على كافة القوانين والمواثيق الدولية التي تقر بحفظ الآثار والتاريخ لأي بلد تحت الاحتلال.

وقال أبو ذياب إن يد التهويد تعمل على طمس وتشويه معالم القدس العربية وشواهدها، التي تثبت زيف روايات الاحتلال وتدحض ما يحاول فرضه من واقع مزور ومصطنع.

 بدوره أكد الباحث في شؤون القدس شعيب أبو سنينة أن نتائج الانتخابات الصهيونية ستؤول إلى وضع خطير جدا تجاه المسجد الأقصى.

وأوضح أبو سنينة أن الاحتلال يحاول تغيير هوية المسجد الأقصى من خلال اقتحاماته المتكررة للمسجد المبارك، وأداء الطقوس التلمودية بشكل علني.

وشدد الباحث المقدسي على أهمية التواجد والرباط في المسجد الأقصى لإفشال المخططات الصهيونية.

يشار إلى أن مئذنة قلعة القدس هي جزء من مسجد القلعة في القدس الذي يعود تاريخه إلى الحقبة المملوكية في فلسطين، وقد أنشأه السلطان الناصر بن محمد بن قلاوون داخل قلعة بيت المقدس في البلدة القديمة في القدس.

وحولت سلطات الاحتلال هذا المسجد والقلعة إلى متحف بعد احتلالها شرق القدس في حرب 1967، وقد أطلقت عليه اسم «متحف قلعة داود».

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة