دعوات لمسيرات في رام الله ونابلس وجنين للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة

صورة تعبيرية

انطلقت في مدن رام الله ونابلس وجنين دعوات للخروج بمسيرات مساء اليوم الأربعاء، وغدًا الخميس، للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء التي يحتجزها الاحتلال.

ودعا نشطاء في نابلس للمشاركة في مسيرة على دوار الشهداء الساعة السابعة مساء اليوم، للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء، ودعماً لموقف أهل مخيم جنين.

ومن المقرر أن تخرج في مخيم جنين مسيرة شعبية أيضاً مساء اليوم للتأكيد على حق أهالي الشهداء باسترداد جثامين أبنائهم ودفنها وفق الشريعة الإسلامية.

كما ودعا نشطاء في رام الله للمشاركة في مسيرة على دوار الشهداء، غدا الخميس، للمطالبة باسترداد الجثامين المحتجزة.

وكان نشطاء قد أطلقوا "صرخة أمهات" للاحتجاج على احتجاز الجثامين، والمطالبة باستعادتها من ثلاجات الاحتلال ومقابر الأرقام.

ودعا النشطاء لدفن وجع العقوبات الجماعية بحق أمهات الشهداء، وإذابة الصقيع عن أجساد أبنائهن في ثلاجات الاحتلال.

وتشير الإحصائيات إلى احتجاز جثامين حوالي (253) شهيدًا في "مقابر الأرقام"، أقدمهم أنيس دولة أحد القادة العسكريين في القوات المسلحة الثورية، والمحتجز منذ العام 1980.

وإمعانا في جريمته فإن الاحتلال يرفض الاعتراف بمصير (68) مفقوداً، أو الكشف عن أماكن وجودهم.

ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثامين 118 فلسطينياً منذ عام 2016 استشهدوا أو أعدموا ميدانياً برصاص قوات الاحتلال.

ويعتبر الشهيد القسامي عبد الحميد أبو سرور أول شهداء عام 2016 الذين جرى احتجاز جثمانهم بعد تنفيذه عملية فدائية في 18 من أبريل، وآخرهم الشهيد محمد صوف منفذ عملية سلفيت الأخيرة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة