العرين تزف الشهيد محمد حرزالله: رجل استثنائي صلب وشرس

الشهيد محمد حرزالله

نعت مجموعة عرين الأسود المقاتلة في نابلس، المقاتل فيها الجريح والأسير المحرر محمد حرزالله (أبو حمدي) والذي ارتقى مساء اليوم الأربعاء متأثرا بإصابته الخطيرة في تموز الماضي.

وقالت عرين الأسود في بيان لها: فقدت فلسطين وفقدت مدينة نابلس جبل النار وفقدت المقاومة الفلسطينية رجلا استثنائيا صلبا شرسا وفيا صادقا وأسدا من أسود الله في الميدان سيفا من سيوف الله في الميدان.

وأضافت: الشهيد أبو حمدي أول رجال العرين الذين ضحوا بدمائهم وهو من قاتل بكل شراسة ولبى نداء الله والوطن ولبى نداء أبو صالح حين قال حيا على الجهاد فكان أول من لبى النداء دفاعا عن أسود العرين العزيزي وصبح نقف لك جميعا إجلالا وإكبارا.

وأكدت العرين، أنها "تعاهد الله ثم تعاهد أبو حمدي ونعاهد أرواح شهدائنا أن نبقى على دربكم سائرون".

 كما ونعت مجموعة عرين الأسود الشهيد البطل محمد أبو كشك الذي ارتقى مساء اليوم ودعت جماهير شعبنا وكافة مقاتليها وكافة الفصائل للمشاركة في تشييع جثامين الشهداء يوم غد في عرس يليق بهم، "فهذا أبا حمدي آخر من بقي حيا من معركة العزيزي وصبح ونقسم يا أبا حمدي أننا سنبقى لأننا وأرضنا والحق أكثرية". 

وكانت وزارة الصحة، قد أعلنت في وقت سابق، استشهاد الشاب محمد أحمد حسن حرز الله 30عاماً متأثراً بجروح بالغة، أصيب بها برصاص الاحتلال في الرأس، في تموز الماضي بنابلس، وهو ثالث شهيد يرتقي خلال أقل من 24 ساعة في نابلس إلى جانب الشهيدين محمد أبو كشك والطفل أحمد شحادة.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة