بسبب قضية دعم لندن لـ "الشواذ".. قطر تراجع استثماراتها في العاصمة البريطانية بعد حظرها لإعلاناتها

أطلقت قطر مراجعة لاستثماراتها في لندن بعد أن حظرت هيئة النقل في المدينة، هذا الأسبوع، إعلانات الدولة الخليجية على الحافلات وسيارات الأجرة ونظام قطارات الأنفاق.

تحرك هيئة النقل في لندن كان بدافع القلق بشأن موقف قطر مما يسمى حقوق "الشواذ" ومعاملتها المزعومة للعمال المهاجرين، الأمر الذي أثار غضب الدوحة، التي صرحت بغضبها علانية من الانتقادات الغربية الموجهة إليها قبل انطلاق كأس العالم.

في عام 2019، طلب رئيس بلدية لندن صادق خان من هيئة النقل في لندن "مراجعة كيفية تعاملها مع الإعلانات والرعاية من البلدان التي لديها قوانين لمكافحة المثلية الجنسية". أدى ذلك إلى تعليق الإعلانات الجديدة من 11 دولة بما في ذلك قطر وباكستان وبروناي والسعودية.

واعترفت هيئة النقل في لندن يوم الجمعة أن "بعض" إعلانات قطر عرضت على الشبكة منذ ذلك الحين، لكنها انتقلت إلى الحظر التام بعد احتجاج هذا الأسبوع، عندما مُنعت الفرق الأوروبية في كأس العالم في قطر من ارتداء شارات تدعم "الشواذ" جنسيا.

ونقلت صحيفة "فايننشال تايمز" عن مصدر مشارك في المراجعة القطرية للاستثمارات في لندن، قوله إن هيئة النقل التي يرأسها خان اتصلت بالهيئة المشرفة على كأس العالم، وهيئة السياحة القطرية هذا الأسبوع لإبلاغهم بالحظر.

ردا على ذلك، بدأت قطر "تراجع استثماراتها الحالية والمستقبلية" في لندن وتدرس فرص الاستثمار في مدن المملكة المتحدة الأخرى ودول المملكة الأخرى. وأضاف المصدر أن الحظر "فُسر على أنه رسالة من مكتب رئيس البلدية مفادها أن الأعمال القطرية غير مرحب بها في لندن".

على مدار العقدين الماضيين، أصبحت قطر واحدة من أكبر المستثمرين في لندن من خلال صندوق الثروة السيادي الذي يدير أصولا بقيمة 450 مليار دولار، بما في ذلك في عقارات ومتاجر وفنادق وحصة كبيرة في مطار هيثرو.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة