قيادة جيش الاحتلال: الفترة القادمة "سوداوية" ونعيش أجواء ما بعد أبو مازن

صورة أرشيفية- عملية دهس قرب سلفيت

شهاب - ترجمة خاصة

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، صباح اليوم الثلاثاء، أن قيادة الأجهزة الأمنية وجيش الاحتلال عرضت على المستوى السياسي تقدير موقف يعبر عن صعوبة الأوضاع التي ستواجه "إسرائيل" خلال الفترة القادمة.

وأوضح المراسل العسكري للصحيفة يوسي يهوشع، أن قيادة جيش الاحتلال وصلت إلى حالة من التشاؤم، إن لم تكن هناك خطوات سياسية لخفض حالة التوتر.

وأشار إلى أن التغيرات التي أعلن عنها بعض الوزراء في الحكومة القادمة ستحدث تغيرات جوهرية تساهم في زيادة حالة التوتر القائمة أصلا في مناطق الضفة، مع إمكانية وصولها إلى الذروة خلال شهر رمضان القادم، واتساع رقعتها لتطال القدس وغزة.

وتابع: الصورة السوداوية التي عرضها قادة الأجهزة الأمنية تعتمد على المعطيات التي أشارت إلى أن عدد العمليات خلال العام الحالي بلغت ثلاثة أضعاف عما كانت عليه عام 2021.

وأضاف، الجيش يعيش حاليا أجواء ما بعد أبو مازن في ظل ضعف السلطة وتراجع فعالية أجهزتها الأمنية، وعدم وجود خليفة لعباس متفق عليه.

وبين يوسي أنه طُلب من القيادة السياسية العمل بأسرع وقت ممكن لتغيير القوانين الخاصة التي تتيح للجيش تجنيد المزيد من قوات الاحتياط، مشيرًا إلى ان عدد الكتائب التي تعمل في الضفة حاليا ما بين 24 إلى 25 كتيبة، وهي ضعف العدد في الفترة العادية.

ولفت إلى أن الجيش بحاجة العام القادم إلى تجنيد أكثر من 66 كتيبة؛ لكنه أشار إلى أن هناك قيود تمنع الجيش من تجنيد نفس الكتيبة أكثر من مرة خلال ثلاث أعوام.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة