في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني

تقرير "فلسطين" تتوّج بكأس العالم 2022 دون مشاركة منتخبها!

مونديال فلسطين- كاريكاتير عماد حجاج

شهاب- عبد الحميد رزق

شكلت حالة التضامن الواسعة مع الشعب الفلسطيني نكسة كبيرة للجهود التي بذلها الاحتلال للتطبيع مع الدول العربية، فبالتزامن مع تلقيه صدمة كبيرة وحقيقة مؤلمة في مونديال قطر، خرجت الشعوب لتعبر عن عمق حبها لفلسطين وأهلها في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني.

وتعتبر فلسطين الأكثر حضورا في مونديال قطر، إذ اعتبر مراقبون أنها المنتخب الـ33 في كأس العالم رغم أن فريقها الكروي غير مشارك فعليا، حيث تكاد لا تخلو مباراة أو فعالية مرافقة لها إلا بحضور الأعلام والأوشحة الفلسطينية مع الجماهير العربية والأجنبية بلا استثناء.

كما تصدرت فلسطين المشهد في قطر والعديد من المناطق حول العالم الساعات الماضية من خلال فعاليات عديدة في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أقرته الأمم المتحدة في 29 نوفمبر/ تشرين ثاني من كل عام.

"المونديال.. العاشقون لا يموتون"

يبرهن هذه المقولة (العاشقون لا يموتون)، السؤال الاستنكاري الذي وجهه مشجع مغربي مولع بحبه لفلسطين، ذهب لمؤازرة منتخب بلاده في مونديال قطر، حين استوقفه أحد المذيعين ليسأله عن حبه لفلسطين، رد عليه "هل تسأل مغربي عن فلسطين؟ إن سألتني عن قلبي سأقول فلسطيني".

آخرٌ من بلاد الحجاز، يضع يده على قلبه، ليقول " بكل حق، فلسطين في قلبي دائمًا ونرحب بكل الفلسطينيين من غزة والضفة هنا في الخليج".

تعددت الجنسيات لكن توحدت الهوية، فهذه فتاة سورية تؤكد وحدة الشعوب العربية وتضامنها مع شعبنا الفلسطيني، حين قالت "الدول العربية كلنا واحد، إن كنت سورية، ففي الآخر دمي فلسطيني".

فعاليات تضامنية

وتشهد الأيام الراهنة عدة فعاليات بدول عربية وإسلامية لدعم فلسطين، في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

أمام مقر البرلمان المغربي بالعاصمة المغربية الرباط، تظاهر العشرات من المواطنين المغاربة، دعماً وتضامنًا مع الشعب الفلسطيني، و إدانةً لكل أشكال التطبيع.

وفي أندونيسيا، انطلقت في السادس من الشهر الحالي، فعاليات "شهر التضامن مع الشعب الفلسطيني"، حيث شارك فيها العديد من قيادات المجتمع الإندونيسي منهم إمام المسلمين الدكتور "يخشى الله منصور".

"تضامن عالمي ورسائل"

ولم تقتصر حالة التضامن هذه مع فلسطين على العرب والمسلمين، إذ أنها طالت شعوب الغرب وشرق آسيا، ففي مواجهة أمريكا ضد إيران أمس بمنافسات كأس العالم، توشح أمريكيون بالأعلام الفلسطينية وأعربوا عن دعمهم للقضية.

المشجعون من شرق آسيا بدورهم – اليابان وكوريا- أظهروا دعمهم الكامل لفلسطين، خلال تجولهم بالأعلام الفلسطينية داخل وخارج ملاعب كأس العالم بقطر، في مشهد يؤكد إسناد وتعاطف عالمي مع قضيتنا وشعبنا.

كل ما سبق يحمل رسائل عديدة للاحتلال "الإسرائيلي" بأن موجات التطبيع التي يحاول تمريرها في الشعوب العربية ذهبت أدراج الرياح، وأن العرب باتوا متشبثين بقضيتهم الأم، وأن العالم أجمع بات يدرك حقيقته العنصرية وجيشه المجرم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة