العواودة تدعو للرباط في الأقصى لإفشال مخططات المستوطنين خلال الأعياد المقبلة

اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك

 دعت الناشطة السياسية انتصار العواودة إلى الرباط في المسجد الأقصى، لإفشال مخططات المستوطنين الساعية لتهويد المسجد وأداء طقوس دينية خلال فترة الأعياد اليهودية المقبلة.

وشددت العواودة على أن الرباط يعد أول أسلحة المقاومة التي يجب أن يستخدمها الفلسطيني للدفاع عن الأقصى، مشيرة إلى ضرورة عدم فتح المجال أمام دخول المستوطنين، وتلبية نداء الأقصى وتشكيل الدرع الحامي للمسجد.

وأكدت أن اقتحامات المستوطنين للأقصى وجرائم الاحتلال المتواصلة تشغل حالة الغضب في الضفة الغربية، مضيفة أن تزايد تهديدات الاحتلال باقتحامات الأقصى ومحاولات فرض واقع جديد وتقسيم المسجد زمانياً ومكانياً، ما هي إلا كمن يطلق النار على قدميه.

وذكرت العواودة أن هذه الانتهاكات تزيد من الإصرار الفلسطيني على الدفاع عن مسجدهم الأقصى، والتمسك بكافة الحقوق المسلوبة.

وتستعد جماعات الهيكل لإحياء ما يسمى "عيد حانوكاه" اليهودي في المسجد الأقصى، بتاريخ 18 كانون الأول/ ديسمبر 2022، وسط دعوات فلسطينية لمواجهة مخططات التهويد الخطيرة.

ويسعى المستوطنون خلال فترة الأعياد اليهودية إلى الحشد بشكل كبير في المسجد الأقصى، مع تكثيف عمليات الاقتحام، ومحاولة إضاءة الشمعدان داخل الأقصى، إلى جانب تنفيذ استفزازات داخل باحات المسجد تستمر لمدة ثمانية أيام.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة