"جيروزاليم بوست": الشعوب العربية في مونديال قطر أثبتت أن التطبيع "سراب"

سلطت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية الضوء على الحضور القوي للشعوب العربية في مونديال قطر 2022، مشيرة إلى أن الأيام الأولي للبطولة قدمت لمحة حول ما حلم به الكثير من العرب.

وتحت عنوان "القومية العربية حية وبخير في مونديال الدوحة"، ذكرت الصحيفة أن الانتصارات غير المتوقع الذي حققه المنتخب السعودي على الأرجنتين، والمغرب على بلجيكا تسبب في حدوث إثارة هائلة في جميع أنحاء العالم العربي وأظهر وحدة عربية قوية.

وأضافت تم نسيان الخلافات، حيث انضم مشجعو كرة القدم اللبنانيين والفلسطينيين والتونسيين والمصريين والأردنيين إلى حشد الجماهير المغربية والسعودية المحتفلة في العاصمة القطرية.

وفي هذا السياق، أشاد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم "ياسر المشعل" بتنظيم الدولة الخليجية الصغيرة لهذا الحدث العالمي.

وعقب: "هذه ليست كأس العالم في قطر. هذه هي كأس العالم الخليجية والعربية، وما تقدمه قطر هو أكبر رد على شكوك الغرب".

بدوره قال رئيس مركز دراسات القدس بجامعة القدس، إن البطولة تظهر "فكرة القومية العربية لا تزال حية" لكنها لا تمتلك أذرع أو أرجل وليس لديها مرجعية أو نظام مركزي لدعمها.

وقال "هي مشاعر قوية، وأحلام وأمنيات الشعوب العربية، لكن القوية العربية فقدت بريقها ودورها في السنوات الماضية".

من جانبه اعتبر "عوزي ربيع" مدير مركز موشيه ديان لدراسات الشرق الأوسط وأفريقيا في جامعة "تل أبيب" أن القومية العربية في الوقت الحالي شعار يشكل وصفة لكيان سياسي موجد غير موجود حاليا، بالطبع هناك عاطفة عربية وتاريخ عربي وتراث ولغة ".

وأوضح أنه يمكن استخدام القومية العربية "كإطار عمل يمكن أن يخلق طريقة عمل لدول المنطقة" .

وذكرت الصحيفة أنه كان لافتا استقبال الجماهير العربية في الدوحة للصحفيين الإسرائيليين الذين ذهبوا لقطر لتغطية أخبار المونديال.

وأشارت الصحيفة أن الصحفيين الإسرائيلي تعلموا درسا مباشرا خلال وجودهم في الدوحة أن اتفاقيات التطبيع بين حكومتهم والحكومات العربية ليست كافية، رغم ابرام الكيان الإسرائيلي 6 اتفاقيات تطبيع مع كل من مصر والأردن والبحرين والإمارات والمغرب والسودان.

 وقال العديد من المراسلين الإسرائيليين إنهم تعرضوا لـ "الاعتداء"، وأعربوا عن سوء معاملتهم على أيدي الحاضرين في الحدث الدولي.

ووفقا لخبراء فإن كأس العالم في قطر تعتبر بمثابة علامة أخرى على أن الكيان الإسرائيلي، على مستوى الشعبي العربي ينظر إليها على كونها دولة معادية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة