قبل يوم من موعد الإفراج عنه

لمدة 6 شهور.. الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري بحق القيادي "بدرساوي"

ياسر بدرساوي

جددت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الأحد، الاعتقال الإداري للقيادي في حركة حماس ياسر بدرساوي لمدة 6 شهور.

وأوضحت أم إسلام زوجة الأسير بدرساوي، أن الاحتلال جدد الاعتقال الإداري لزوجها لمدة ستة شهور للمرة الثانية، قبل يوم من موعد الإفراج عنه.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت بدرساوي في يونيو الماضي، بعد اقتحام منزله في شارع القدس شرق مدينة نابلس، عقب 4 شهور فقط من الإفراج عنه من سجون الاحتلال، وقضائه 8 أشهر في الاعتقال الإداري.

وعقب أسبوع من اعتقاله، أصدرت محكمة الاحتلال قرارا بتحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر.

واعتقل الاحتلال بدرساوي (56 عاما) مرات عدة، وهو أحد قيادات حركة حماس في نابلس، كما أنه مدير مركز حق العودة في نابلس، والمغلق بأوامر من الاحتلال منذ 10 سنوات.

ويعدّ ناشطاً بارزاً في قضايا اللاجئين، وقد أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن 11 سنة، 9 منها في الاعتقال الإداري المتجدد، وقد توفيّ والديه أثناء فترات اعتقاله دون أن يتمكنا من زيارتهما مطلقاً.

ويعاني بدرساوي من أمراض في القلب، حيث أجريت له مؤخرا عملية قسطرة وتمت زراعة شبكية له على الشريان الرئيسي، كما يعاني من آلام في البروستات وانزلاق غضروفي "ديسك" أسفل الظهر في الفقرات الخمسة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة