بعد جريمة إعدام الفتى مفلح

لجنة المتابعة تدعو لتصعيد الكفاح الوطني في مواجهة الاحتلال

جريمة إعدام الفتى عمار مفلح

أكدت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية أن جريمة إعدام الفتى عمار مفلح في حوارة بنابلس، تمثل افتتاحاً للمشهد القادم مع الحكومة الصهيونية الفاشية النازية الجديدة.

وقالت اللجنة في تصريحٍ صحفي، اليوم الأحد، إن هذا المشهد سيكون دموياً بالدرجة الأولى، وهو عنوان للتوحش والتغول على أبناء شعبنا الفلسطيني.

وطالبت أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية بالتصدي بجميع أشكال المقاومة لهذا الاحتلال، وإدامة الاشتباك معه ورفع وتيرته، وحرق الأرض تحت أقدام جنوده ومستوطنيه.

كما طالبت لجنة المتابعة بضرورة الإسراع في تحقيق وحدة وطنية حقيقية، تقوم على مبدأ الشراكة الكاملة وفق استراتيجية وطنية شاملة متفق عليها، تكون نبراساً لشعبنا في مواجهة الاحتلال وسياساته الاحلالية في هذه المرحلة الحاسمة وما بعدها، والبدء فوراً بإعادة ترتيب الحالة الفلسطينية وتحقيق الوحدة الوطنية وتشكيل مجلس وطني طبقاً لما ورد في إعلان الجزائر.

ودعت الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم للتحرك فوراً لفضح وكشف الوجه الحقيقي للاحتلال أمام جميع المحافل الدولية، وكسر موجة التطبيع التي تورطت بها بعض الأنظمة.

ودعت أيضاً الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومواجهة سياسات الاحتلال العنصرية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة