حارس بولندا يطوي أحزانه ويواسي ابنه!

تشيزني

خطف فويتشيك تشيزني حارس مرمى منتخب بولندا الأضواء عقب خروج بلاده من نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

منتخب بولندا ودع كأس العالم 2022، عقب خسارته في ثمن النهائي أمام فرنسا، حاملة اللقب، بنتيجة 1-3.

تشيزني، والذي يحرس مرمى يوفنتوس، خطف الأنظار بعدما أثبت أيضا أنه أب ممتاز بعد اللقطات التي ظهرت له عقب نهاية مباراة فرنسا.

المثير أنه لم يكن هناك وقت ليشعر تشيزني بالحزن حيال إقصاء بولندا من المونديال، بسبب طفله الصغير.

وعند ذهابه للنفق المؤدي لغرف خلع الملابس بعد المباراة، كان تشيزني مطالبا بالتركيز على تهدئة طفله الصغير في النفق، الذي كان يبكي بشدة نتيجة هزيمة بولندا.

وخطفت لقطات تعامل تشيزني مع صغيره الباكي، الأنظار بصورة واضحة، ونال إشادة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن تشيزني، صنفه البعض بأنه أفضل حارس مرمى في مونديال قطر حتى الآن، نظرا لتصديه لركلتي جزاء أمام السعودية والأرجنتين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة