الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري للقيادي ناصيف للمرة الثانية

القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس رأفت ناصيف

جددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي الاعتقال الإداري للقيادي في حركة حماس رأفت ناصيف (58 عامًا) من طولكرم للمرة الثانية على التوالي، لمدة 6 أشهر.

وذكر مكتب إعلام الأسرى أن قوات الاحتلال كانت أعادت بتاريخ 8/6/2022 اعتقال القيادي ناصيف بعد اقتحام منزله وتفتيشه وتحطيم محتوياته ولم يمضِ على إطلاق سراحه من آخر اعتقال سوى 5 أشهر فقط، بعد أن أمضى 23 شهرًا في الاعتقال الإداري المتجدد دون تهمة.

وأضاف أن محكمة الاحتلال وبتوصية من المخابرات أصدرت بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وحين قاربت على الانتهاء جددت له لمرة ثانية لستة أشهر إضافية، وكانت إدارة السجون نقلته من سجن "مجدو" إلى سجن "النقب" الصحراوي.

ويعد القيادي ناصيف أحد الشخصيات القيادية والاعتبارية في طولكرم، وكان أحد المرشحين في قائمة القدس موعدنا لانتخابات المجلس التشريعي التي تم إلغائها.

ويستهدفه الاحتلال بالاعتقال والاستدعاءات بشكل مستمر، إذ بلغ مجموع ما أمضاه خلف القضبان ما يقارب 20 عامًا، جزء كبير منها في الاعتقال الإداري المتجدد.

والأسير ناصيف متزوج ولديه ثلاثة أبناء، ويعاني نتيجة الاعتقالات المتكررة من عدة أمراض أبرزها مرض الشقيقة الذي يلازمه منذ سنين طويلة، إضافة إلى القرحة في المعدة، وساهمت ظروف السجن السيئة في تراجع وضعه الصحي.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة