خاص ناشطة سياسية لـ شهاب: استمرار التنسيق الأمني محاولة لإنهاء حالة الرفض الشعبي للاحتلال

أجهزة السلطة

خاص- شهاب

استهجنت الناشطة السياسية سمر حمد، استمرار السلطة بالتنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي تسيل فيه دماء أبناء شعبنا الأبرياء كالأنهار على مرأى ومسمع العالم، وفي وضح النهار وفي الطرقات والشوارع.

واعتبرت حمد في تصريح خاص لوكالة "شهاب" للأنباء، استمرار التنسيق الأمني محاولة لإنهاء حالة الرفض الشعبي للاحتلال المتنامية والمتصاعدة في الضفة الغربية المحتلة، مشيرة إلى أن ذلك لا يخدم سوى الاحتلال الذي يريد فرض الخوف على شعبنا بغية إكمال تهويد الأرض وضم الضفة كاملة لسيادته.

وقالت حمد، إن الحكومة القادمة للاحتلال تمثل أقصى درجات الوحشية التي ستشهدها الساحة الفلسطينية، وأنها لا تؤمن بحق الشعب الفلسطيني في الحياة، وتشرعن سياسة القتل والإعدامات الميدانية ولن تنتظر أي ذريعة لممارسة الإرهاب على شعبنا الأعزل.

وشددت على ضرورة وقف السلطة للتنسيق الأمني والعودة إلى صفوف أبناء شعبنا الفلسطيني وشد أزره وتعزيز صموده وإنجاز الوحدة الوطنية، لافتة إلى أنه على جماهير شعبنا التوحد والوقوف صفا في وجه هذه السياسات الإرهابية.

ودعت الناشطة السياسية، العالم العربي والدولي إلى لجم الاحتلال، ومساندة الشعب الفلسطيني والوقوف عند مسؤولياتهم في نصرة قضيتنا العادلة.

واختتمت قائلة: "الرحمة للشهداء والصبر لذويهم والحرية للشعب الفلسطيني البطل".

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة