الشيخ رائد صلاح: صمود شعبنا سينتصر على مساعي الاحتلال التهويدية بالقدس

الشيخ رائد صلاح.

قال رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل الشيخ رائد صلاح، إن أطماع الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك باتت صريحة ولا تخفى على أحد.

وأكد صلاح على أن الاحتلال الإسرائيلي يُريد تهويد مدينة القدس والأرض والرموز التاريخية الدينية فيها.

وشدد على أنه "بالرغم من ما يعانيه المسجد الأقصى من اعتداءات وأطماع "إسرائيلية" على مر التاريخ، إلا أنّه ظل صاحب الموقف المنتصر دائمًا".

وأضاف: "المسجد الأقصى أقوى من كُل ما يتربّص به ومن مخططات الاحتلال الرامية لتهويده؛ لأنه حقيقة قرآنية ومُنتصِرة طوال الدهر إلى أن تقوم الساعة".

وأشاد صلاح بالحضور اللافت لفلسطين وأعلامها في مونديال كأس العالم في قطر، معتبرًا أنه "أثبت محبة الشعوب العربية والإسلامية للقضية الفلسطينية، وأنهم مع الحق الفلسطيني على عكس الأنظمة المطبعة".

وتتزايد الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، في ظل تهديدات قادة الاحتلال والمستوطنين برفع وتيرة الاقتحامات للمسجد خلال ما يسمى الأعياد اليهودية.

وتستعد جماعات الهيكل لإحياء ما يسمى "عيد حانوكاه" اليهودي في المسجد المبارك، بتاريخ 18 كانون الأول/ ديسمبر 2022، وسط دعوات فلسطينية لمواجهة مخططات التهويد الخطيرة.

وأكدت الدعوات على أهمية شد الرحال إلى المسجد والتواجد فيه بشكل مكثف، للتصدي لاقتحامات المستوطنين المرتقبة ومخططاتهم لتأدية طقوس تلمودية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة