قاسم: حماس استثمرت الإعلام لصالح قضية شعبنا العادلة

هشام قاسم

أكد عضو قيادة حركة حماس في الخارج، ورئيس دائرتها الإعلامية هشام قاسم أن الحركة استثمرت الإعلام لصالح قضية شعبنا العادلة، وحققت الإنجازات السياسية والأخلاقية والإنسانية للمقاومة، على مستوى الرأي العام العالمي.

وقال قاسم في تصريح للموقع الإلكتروني لحركة حماس اليوم الخميس: "إن العمل الإعلامي لدى الحركة واحد من أهم مرتكزات العمل المقاوم، لما له من دور كبير في تقديم الرواية الوطنية الفلسطينية الصادقة".

وأضاف قاسم، أنه منذ خمسة وثلاثين عاما أسست جهازها الإعلامي في دلالة على حجم اهتمامها بالإعلام، وتغطيته لوقائع التطورات الميدانية في الأراضي المحتلة، لاسيما على صعيد تكثيف الحركة لنشاطها الإعلامي، وعملها بكل جهد ممكن.

وأوضح أن المنظومة الإعلامية لحماس استثمرت الوسائل الناجعة لخدمة المقاومة، فجاء دورها شاملا وفعالا لأبعد الحدود، منبها إلى أن تأثيرها على الرأي العام المحلي والدولي ما كان أن يترسخ لولا استمرارية المقاومة، وشموليتها الجغرافية والسكانية أولا، ورسالتها السياسية والإنسانية ثانيا، ووصولها لمعظم البيوت والمنابر والساحات ثالثا.

ولفت قاسم إلى أن العمل الإعلامي الفلسطيني عموما، وإعلام حماس خصوصا، كان ولا يزال، قادرا على استيعاب تواجد أبناء شعبنا الفلسطيني في كل أماكن وجودهم، عبر إظهاره لتمسك الفلسطينيين بحقوقهم الوطنية، ومقدساتهم، وهويتهم، باعتبارهم شعبا ثائرا يسعى نحو الحرية.

وأوضح أن دور إعلام حماس أكد حق شعبنا الفلسطيني في المقاومة، وبث روح الجهاد والصمود في نفوس أبنائه، في الداخل والخارج، وإظهار احتضانهم للمقاومة، وبناء شبكة واسعة من المؤسسات الإعلامية التي حققت حضورا كبيرا على المستويات الفلسطينية والعربية والدولية، وما قدمته من جهود واسعة بحشد التأييد الشعبي العربي والدولي لحقوقنا الوطنية.

وأكد أن الإعلام خدم المقاومة بإلقاء الضوء على مسيرتها بكل تفاصيلها وأحداثها، وممارسة دور توعوي وتثقيفي ساهم في إنضاج أفكارها وأهدافها في أذهان الجماهير، وما عكسه من اقتدار مهم في تعرية الاحتلال الإسرائيلي، وفضح أساليبه المختلفة ومحاولاته الفاشلة لقمع الشعب الفلسطيني.

ونوه قاسم بأن الإعلام كان له أكبر الأثر بحضور الرواية الوطنية الفلسطينية، وظهور حركات مقاطعات الاحتلال، وعزله عالمياً.

وأشار إلى أن إعلام حماس وجه رسائل تعبوية للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، وأخرى تتحدى المحتل الإسرائيلي، ما حقق تأثيراً إيجابياً كبيراً على أبناء شعبنا الفلسطيني، ولطمة قوية على وجه الاحتلال.

وشكر قاسم الطواقم الإعلامية الفلسطينية العاملة من مختلف الاتجاهات والفصائل والمستقلين، القابضين على جمر الحقيقة، والذين قدم العديد منهم روحه وحريته ثمنا لها.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة