غالانت يطالب بوقف التعديلات القانونية: هناك خطر حقيقي على الأمن

غالانت يطالب بوقف التعديلات القانونية: هناك خطر حقيقي على الأمن

طالب وزير حرب الاحتلال "يوآف غالنت" بوقف التعديلات القانونية فوراً وإجراء محادثات مع المعارضة.

 وقال "غالنت" خلال مؤتمر صحفي له مساء اليوم السبت، إنه قلق مما يحدث في الساحة الميدانية، مضيفا أنه لم يلاحظ غضباً كالذي يحدث حالياً خلال الاحتجاجات على التعديلات القضائية.

وبحسب حديث "غالنت" فإن الانقسام داخل الجمهور الإسرائيلي بسبب التعديلات القانونية بين مؤيد ومعارض وصل لجيش الاحتلال.

وأردف:  وصول الاحتجاجات إلى الجيش يعتبر تهديداً فورياً وحقيقياً على أمن "إسرائيل"، كما وطالب بتأجيل نقاش التعديلات القانونية حتى انتهاء الأعياد اليهودية القادمة في شهر نيسان القادم.

من ناحيته قال "آفي ديختر" وزير الزراعة في حكومة الاحتلال إنه يجب وقف التعديلات القانونية إلى بعد ذكرى إقامة دولة الاحتلال.

من جانبه، طالب عضو الكنيست "يولي أدلشتين" من حزب "الليكود" بتأجيل التعديلات القانونية وإجراء محادثات مع المعارضة للوصول لصيغة متفق عليها بين الأطراف.

وللأسبوع الثاني عشر على التوالي، خرج مساء اليوم السبت، آلاف المتظاهرين احتجاجا على التعديلات القضائية التي تنوي حكومة بنيامين نتنياهو تمريرها.

تظاهر عشرات الآلاف مساء، السبت، في تل أبيب وعشرات البلدات والمفارق الرئيسة ضد حكومة نتنياهو وإضعاف جهاز القضاء وتقويض المحكمة العليا، وذلك للأسبوع الثاني عشر على التوالي.

وفي وقت سابق من اليوم، تظاهر الآلاف قبالة منزل وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي "يوآف غالنت"، في محاولة للضغط عليه من أجل وقف تشريعات إضعاف القضاء.

وقبل يومين؛ حذّر رؤساء الأجهزة الأمنية لدى الاحتلال من تصاعد "الغليان الميداني وداخل الجيش والأجهزة الأمنية لدى الاحتلال".

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية "كان 11" أن هناك مخاوف جدية من تأثير الاحتجاجات ضد التعديلات القضائية على الجيش والامتناع عن تأدية الخدمة العسكرية.

ونقلت القناة عن مصادر مطلعة، قولها إن مخاوف الأجهزة الأمنية لدى الاحتلال لا تتعلق فقط باتساع احتجاج جنود الاحتياط "بل من تصاعد الغليان الداخلي في صفوف العناصر الذين يخدمون في قوات الأمن".

وبحسب التقديرات الإسرائيلية فإن "الإجراءات الاحتجاجية ستتصاعد، وهناك مخاوف من تأثير ذلك على كفاءة" القوات الأمنية الإسرائيلية.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة