حمادة: شعبنا سيتصدّى لعدوان "الأعياد" اليهودية بكل ثبات 

محمد حمادة المتحدث باسم حركة حماس عن مدينة القدس

أكد الناطق عن حركة (حماس) في مدينة القدس محمد حمادة، أن سياسات الاحتلال من اقتحاماتٍ وعدوانٍ وتهجيرٍ يهدف لزيادة وتيرة الحرب الدينية في القدسِ والمسجد الأقصى.

وشدد حمادة في تصريح صحفي على أن الاحتلال واهم إن ظن أن اعتداءاته في "الأقصى" ستمر دون ثمن، مؤكدًا أن شعبنا الفلسطيني لن يسلم بأي عدوان على مسجده المبارك.

وذكر أن العمليات البطولية في القدس المحتلة والضفة الغربية، تعطي دلالة ورسالة واضحة، أن شعبنا يواجه كل عدوان بالثبات والعمليات البطولية.

وتحشد جماعات "الهيكل" المتطرفة المستوطنين لاقتحام واسع للمسجد الأقصى، خلال ثلاثة "أعياد" يهودية مقررة تبدأ الأحد القادم 17 سبتمبر، وحتى منتصف أكتوبر.

وتتواصل التحذيرات المقدسية من خطورة الطقوس الاستيطانية في الأقصى والقدس، خلال "الأعياد" اليهودية.

وفي سياق متصل، أكدت الدعوات الفلسطينية ضرورة شد الرحال إلى الأقصى، لإفشال مخططات المستوطنين ومساعي التهويد المستمرة، إضافة إلى دعم المقدسيين والمرابطين الذين يتعرضون لمضايقات متكررة من الاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة