بالصور: تجمع الاطباء في المانيا يبدأ بتنفيذ مشروع طبي لعلاج الصدمة النفسية للأطفال الفلسطينيين

الأربعاء 01 نوفمبر 2017 07:30 م بتوقيت القدس المحتلة

23140271_1852017028161713_1943952170_n
23158226_1852017024828380_1195030198_o

شرع تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا -فرع المانيا، اليوم الأربعاء، في تنفيذ مشروع اسعاف وعلاج الصدمة النفسية عند الأطفال في فلسطين.

ووصل الى نابلس وفد رفيع المستوى من الخبراء الألمان يترأسه البروفسور توماس لوف صاحب كرسي الطب النفسي في كلية الطب في جامعة ريجنزبورج والذي يعتبر من أشهر العلماء في هذا المجال على المستوى العالمي ويرافق بروفسور لوف عالمة النفس السيدة بياته لاينبيرجر المعروفة في ابتكار طرق جديدة لعلاج "التروما" وعضو التجمع السيد أدهم بشارات.

وقال رئيس تجمع الأطباء الفلسطينيين في المانيا د. أشرف الددا إن فكرة التعامل مع الصدمة النفسية أو ما يعرف بـ "التروما" واردته منذ سنوات وخصوصاً أثناء الاعتداءات والحروب الإسرائيلية المتتالية وما نتج عنها من صدمات واضطرابات نفسية هائلة تتطلب تقديم الدعم والرعاية النفسية الصحيحة.

وأضاف الددا أن السنوات الطويلة للاحتلال والحصار والاعتداءات نتج عنها ولا زالت تنتج صدمات واضطرابات نفسية لنسبة عالية في المجتمع الفلسطيني وصلت عند الشريحة الضعيفة وهم الأطفال الى حوالي ٣٠ الى ٤٠ % وأن هذا المشروع المستمر والذي يعتبر من أهم المشاريع الذي أطلقها التجمع يأتي ضمن إرادة ومسؤولية التجمع الوطنية والأخلاقية في المساهمة في التخفيف من معاناة أطفال وشعب فلسطين وذلك بعد أن استقطب التجمع وعالج حالات صعبة من جرحى الحروب من الفلسطينيين في ألمانيا.

وأشار الى أن أهمية هذا المشروع تكمن ايضاً في الأبعاد طويلة المدى ومنها تحسين جهوزية المجتمع المدني الفلسطيني في التعامل السريع والصحيح مع الصدمات النفسية خلال الأزمات الطارئة وكذلك الأبعاد الأكاديمية للمشروع والتي يسعى فيها التجمع إلى عقد تعاون وشراكات بحثية علمية بين جامعة ريجنزبوج الألمانية من ناحية وجامعات فلسطين مثل النجاح والجامعة الاسلامية من ناحية اخرى.

وفي سياق متصل، قالت مسؤولة اللجنة الإغاثية في التجمع ونائبة الرئيس الدكتورة غادة ابو عيشة أن الزيارة سوف تستغرق مدة أسبوع يتم خلالها تدريب نظري وعملي مكثف لحوالي ١٥٠ الى ٢٠٠ مسعف يشاركون بطريقة مباشرة في علاج ٢٠ طفل خلال فترة التدريب وبعدها يتم تأهيلهم في حالة اجتياز الدورة بنجاح ك "مسعف نفسي".

وبحسب ابو عيشة فان المشروع يتكون من خمسة مراحل تستمر لمدة خمس سنوات يتم فيها تدريب مئات الكوادر الطبية الفلسطينية وتأهيلهم لعلاج "التروما" على أيدي الخبراء الألمان وبإشرافهم المباشر كما وانه مخطط خلال هذه الفترة الزمنية علاج آلاف حالات الصدمة وما بعد الصدمة النفسية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشريف.

يشار إلى أن تجمع الأطباء الفلسطينيين في اوروبا/فرع المانيا حصل في هذا العام على جائزة بوشر ميديا برايس الألمانية المرموقة والتي تمنح كل عام للمؤسسات المدنية الفعالة والمؤثرة على الصعيد المحلي والدولي. ويعتبر التجمع من أكبر وأنشط المؤسسات الطبية الفلسطينية العاملة على الساحة الأوروبية وله العديد من المشاريع والفعاليات الإغاثية والعلمية والأكاديمية المميزة.

المصدر : شهاب