بالفيديو: عائلة سورية محتجزة في مطار كوالالمبور منذ 52 يوماً

السبت 28 أبريل 2018 06:39 م بتوقيت القدس المحتلة

عائلة سورية محتجزة في مطار كوالالمبور منذ 52 يوماً

تواصل عائلة سورية محتجزة في مطار كوالالمبور منذ 52 يوماً، مناشداتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتدخل وإيجاد حل لمشكلتهم.

وأنشأت العائلة حساباً على "تويتر"، تنشر عبره فيديوهات تشرح حالة العائلة المكونة من الأب والأم والشابين خالد وعمر.

وتحدثت العائلة المحتجزة في المطار منذ 52 يوماً، بأنهم كانوا قادمين من البرازيل إلى ماليزيا، وتم احتجازهم من قبل دائرة الهجرة في المطار.

وقال الشاب خالد عبر فيديو نشره على "تويتر"، بأن عائلته مهددة بالترحيل إلى سوريا، أو تحويلهم إلى الحجز داخل السجن في ماليزيا.

وأشار خالد إلى أن الحالة الصحية لوالديه أصبحت سيئة لأنهم بحاجة إلى دواء وطعام صحي.

وأكدت العائلة على أن السلطات الأمنية في المطار تهددهم "بالقوة"، لحذف حساب التويتر والفيديوهات التي قاموا بنشرها.

وفي آخر تغريدة على "تويتر" ظهر اليوم، طالبت العائلة في ما وصفته بالـ "النداء الأخير"، إيصال صوتها للإعلام والصحافة ومنظمات حقوق الإنسان، موضحين أنهم لن يستطيعون التواصل بعد اليوم.

ولم تتطرق العائلة إلى أسباب الاحتجاز، في حين اكتفت بالقول أن السبب يعود لكونهم يحملون جواز سفر سوري، ولذلك ترفض كل الدول استقبالهم.

الجدير بالذكر أن ماليزيا تمنح السوريين الواصلين إلى مطاراتها تأشيرة دخول سياحية مدتها ثلاثة أشهر قابلة للتجديد بشرط مغادرة الأراضي الماليزية لمدة ثلاثة أيام.

وتحتجز السلطات الماليزية أيضاً الشاب السوري حسان القنطار في نفس المطار منذ 54 يوم، وقال القنطار في وقت سابق لموقع تلفزيون سوريا إن سلطات المطار لاتسمح له بالدخول إلى مدينة كوالامبور ولا مغادرة المطار إلا إلى دولة يحصل على تأشيرتها أو إلى الأراضي السورية حيث تنتظره سجون النظام بسبب تخلفه عن الخدمة العسكرية.

المصدر : مواقع الكترونية