مهجة القدس: الأسير أحمد أبو فارة يتعرض لحالات تشنج وفقدان للوعي

الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 01:06 م بتوقيت القدس المحتلة

مهجة القدس: الأسير أحمد أبو فارة يتعرض لحالات تشنج وفقدان للوعي

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الثلاثاء، أن الأسير المضرب عن الطعام أحمد أبو فارة يتعرض لحالات تشنج لكامل الجسم، وأنه يفقد وعيه ويتعرض لحالات غيبوبة متقطعة بشكل شبه يومي.

وأفادت المؤسسة أن الأسير أبو فارة يعاني من ضيق تنفس وأوجاع شديدة في منطقة القلب وضبابية في الرؤية وهو متخوف من أن يفقد بصره، ويعاني أيضا من آلام حادة في الأطراف لاسيما القدمين، بالإضافة إلى الدوخة المستمرة وعدم الاتزان في الجسم ويتقيأ على الدوام، وقد فقد القدرة على شرب الماء، ولا يستطيع الذهاب للحمام بشكل نهائي.

وأضافت مؤسسة مهجة القدس أن أطباء مشفى "آساف هروفيه" أخبروا الأسير بصعوبة حالته الصحية وأنه وصل مرحلة الخطر وقد يفقد حياته في أي لحظة، علما أنهم أخبروه في وقت سابق بأنه مهدد بالشلل النصفي وأنه قد يتعرض لفقدان البصر، نتيجة استمراراه في اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الخمسين على التوالي احتجاجا على اعتقاله الإداري التعسفي، وسط تجاهل ومماطلة سلطات الاحتلال في الاستجابة لمطلبه المشروع في الحرية وانهاء اعتقاله الإداري التعسفي.

وناشدت مهجة القدس مؤسسات حقوق الانسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى بضرورة التدخل الفوري للضغط على الاحتلال من أجل الاستجابة لمطالب الأسيرين أبو فارة وشديد؛ وإنهاء اعتقالهما الإداري التعسفي.

جدير بالذكر أن الأسير أحمد أبو فارة ولد بتاريخ 08/11/1987؛ وهو متزوج ومن بلدة صوريف قضاء الخليل جنوب الضفة المحتلة؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 02/08/2016م وحولته للاعتقال الإداري؛ وسبق أن أمضى عامين في سجون الاحتلال خلال اعتقال سابق، أما الأسير أنس شديد قد ولد بتاريخ 07/06/1997م؛ وهو أعزب من بلدة دورا قضاء الخليل؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 02/08/2016؛ وحولته للاعتقال الإداري دون أن توجه إليه أية تهمة تذكر وينتميان لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.