نشطاء يقارنون بين صور نشرها القسام لأفراد خلية إسرائيلية وبين قتلى حادث سير في تل أبيب

الخميس 22 نوفمبر 2018 05:01 م بتوقيت القدس المحتلة

نشطاء يقارنون بين صور نشرها القسام لأفراد خلية إسرائيلية وبين قتلى حادث سير في تل أبيب

غزة - شهاب

عقد نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقارنات بين صور شخصية نشرتها كتائب القسام لأفراد الوحدة الإسرائيلية الخاصة التي تسللت لقطاع غزة وكانت تهدف لتنفيذ مخطط إسرائيلي أمني كبير ضد قطاع غزة، مع صور نشرها إعلام الاحتلال لجنديين قتلا في حادث سير وقع داخل الكيان وهما من وحدتي التحقيق والاستخبارات.

الرقابة الإسرائيلية سمحت بالأمس في نشر هوية الجنديين وهما كير يتسحاك (24 عامًا)، وهو مفوض استخبارات في وحدة التحقيق مع عناصر الجيش، والمجندة ليؤور أوغول (21 عامًا) وهي مفوضة استخبارات وتحقيق في ذات الوحدة.

وكانت مركبة الجنديين قد اصطدمت مع شاحنة على الشارع السريع رقم 6 القريب من مدينة رأس العين شرقي تل أبيب.

ووفق نشطاء، فإن ثمة تطابق بين صورة المجندة الإسرائيلية أوغول مع صورة نشرتها كتائب القسام لإحدى أعضاء الوحدة الإسرائيلية الخاصة التي تسللت لغزة، كما أن ثمة تشابه بين صورة الجندي يتسحاك مع صورة أحد أعضاء الوحدة الإسرائيلية.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت تصدي مجاهديها لوحدة إسرائيلية خاصة شرق خانيونس، كانت تهدف لتنفيذ مخطط أمني كبير وخطير ضد المقاومة الفلسطينية، وأدى ذلك الى استشهاد 7 فلسطينيين بينهم قائد في القسام، كما أعلن الاحتلال مقتل ضابط إسرائيلي برتبة "مقدم" يعمل في وحدة الكوماندوز "سييرت متكال".

ونشرت كتائب القسام عبر موقعها الالكتروني صور شخصية لعددٍ من أفراد قوة العدو الصهيونية الخاصة، إضافةً إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة، خلال العملية الفاشلة.

من جهتها، حظرت الرقابة العسكرية الإسرائيلية نشر أو تداول الصور التي كشف عنها القسام، محذرة المستوطنين ووسائل الإعلام الإسرائيلية من أن ذلك يُمثل خطرا على "حياة مواطنين وأمن إسرائيل"، بينما نشرت القنوات الإسرائيلية الصور التي نشرها القسام مع تشويش وجوه أعضاء الوحدة الإسرائيلية.

يذكر أن جيش الاحتلال لا يفصح عادة عن الأعداد الحقيقية لقتلاه في عملياته ضد المقاومة، واعتاد على إعلان وفاة جنود بزعم "حوادث سير"، لكنهم قتلوا خلال عمليات عسكرية في غزة.

وكشفت كتائب القسام في بيان حمل رقم (3) عن وصولها لمراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوة إسرائيلية خاصة بتنفيذها وتم اكتشافها مساء الاحد 11/11 شرق خانيونس، وتمكن مجاهدوا القسام من إفشالها وقتل وإصابة عدد من أفراد القوة.

المصدر : شهاب