عن شعلة نضال "فلسطينيي بريطانيا" التي لم تنطفئ منذ قرن

الأربعاء 19 ديسمبر 2018 01:18 م بتوقيت القدس المحتلة

عن شعلة نضال "فلسطينيي بريطانيا" التي لم تنطفئ منذ قرن

بقلم الكاتب الصحفي: فراس أبو هلال

في العام 1921، بدأت قصة نضال فلسطينيي بريطانيا لأجل حقوق بلادهم، في ظل ممارسات الاستعمار البريطاني آنذاك، التي كانت تمهد لإقامة دولة يهودية في أرض فلسطين التاريخية.

حمل تلك الشعلة في ذلك التاريخ مواطن فلسطيني مهاجر إلى بريطانيا، هو شبلي جمال، الذي قاد تحركات احتجاجية وتظاهرات ضد ممارسات الاستعمار البريطاني في فلسطين. لم ينجح جمال في تحقيق أهدافه من النضال، لكنه ورّث الشعلة لأبنائه وأبناء عائلته، وللأجيال الفلسطينية التي هجرت إلى بريطانيا جيلا بعد جيل.

كان "بن جمال" أحد أفراد العائلة من الجيل الثاني في بريطانيا. لم ينس جذوره وفلسطينيته، ولم ينس الشعلة التي أطلقها عمه شبلي، وما زال إلى اليوم يحمل هذه الشعلة، عبر رئاسته لحملة التضامن مع فلسطين في بريطانيا (PSC)، وهي أكبر وأهم لجنة تضامن عابرة للجنسيات والأيدولوجيات والأديان تعمل لصالح فلسطين في بريطانيا. لا يزال "بن جمال" يحمل الشعلة، ويصر أن يذكر قصة عمّه في كل المناسبات التي يشارك فيها للتضامن مع فلسطين، ليؤكد أن رسالة النضال الفلسطيني هي رسالة عابرة للأجيال أيضا كما هي عابرة للأديان والجنسيات.

تحدث "بن جمال" يوم السبت الماضي في مؤتمر "فلسطينيو بريطانيا" الذي عقد بمبادرة من المنتدى الفلسطيني، وذكر قصة عمه أمام الجمهور، وأكد أنه سيستمر بهذا النضال الذي بدأ منذ حوالي قرن، للدفاع عن الرواية الفلسطينية في الغرب، وتحديدا في بريطانيا. وتبدو أهمية حديث جمال من كونها تأتي من فلسطيني لعائلة تعدّ من الجيل الأول المهاجر إلى هذه البلاد، وهو لا يتحدث العربية، "وقال إنه يخجل من نفسه بسبب ذلك!"، وهو ما يعني أن رسالة النضال الفلسطيني ليست مرتبطة بمهاجرين جدد فقط، لكنها أيضا رسالة يحملها الفلسطينيون الوافدون الأوائل إلى بريطانيا.

الحديث عن "بن جمال" وقصة النضال الفلسطيني يأتي بمناسبة التجمع السنوي للفلسطينيين ومؤيديهم في بريطانيا، وهو تجمع يواجه سنويا بحرب شرسة من اللوبي الصهيوني، عبر حملات الضغط لمنع دخول مشاركين من الخارج، ولمنع إدارات القاعات الرئيسية في لندن من السماح بتأجير قاعاتها لاحتضان فعاليات هذا التجمع، ولتشويه النضال الفلسطيني السلمي بتوجيه اتهامات فارغة له.

كانت قاعة المؤتمر تحتشد بالأفكار والنقاشات لأجل بناء مؤتمر جامع يعبر عن الشعب الفلسطيني أمام سياسيي وإعلاميي وأبناء الشعب البريطاني، فيما كانت قاعات المهرجان تضج بالفلسطينيين والعرب والمتضامنين الأجانب، الذين غنوا لفلسطين، وتنسّم أطفالهم عبير الوطن من خلال الزوايا التراثية والفنية والطعام الفلسطيني، وهتف أبناء الجيل الثالث منهم في الشتات لوطنهم "الحلم" مع فرقة الدبكة والغناء الشعبي.

لقد تصاعدت حملات اللوبي لمنع فعاليات التضامن مع فلسطين في بريطانيا في السنوات الماضية، وأصبحت أي فعالية أو حتى محاضرة جامعية، أو نشاط شبابي، يواجه بحملة مسعورة من الاتهامات ومحاولات المنع، الأمر الذي يدل على خشية مؤيدي الاحتلال من الاختراقات التي تحققها المؤسسات المؤيدة لفلسطين في المجتمع البريطاني، حيث تشير الاستطلاعات والأحداث المختلفة إلى أن الشارع والسياسيين في بريطانيا أصبحوا أكثر استعدادا للاستماع للرواية الفلسطينية، بعد أن هيمنت الرواية الصهيونية على الساحة الغربية لعقود طويلة.

ولم يكن النضال الفلسطيني في بريطانيا لينجح لو اعتمد فقط على الجالية الفلسطينية ذات العدد القليل، ولذلك فإن الفضل في هذا النجاح يعود، بعد الله، للمناضلين والنشطاء من عرب ومسلمين وبريطانيين أحرار، يعملون ليل نهار لدعم القضية الفلسطينية، وتعرية دولة الاحتلال وممارساتها الإجرامية وانتهاكاتها.

إن تراجع التأييد الشعبي "لإسرائيل" في بريطانيا، وإن كان مؤشرا على زيادة الوعي بحقيقة الصراع بين الشعب الفلسطيني والاحتلال، إلا أنه يدل أيضا على أهمية النضال الفلسطيني السلمي في صناعة هذا الوعي، وهو نضال بدأ بـ”شبلي جمال” ولن ينتهي إلا بنهاية الاحتلال وجرائمه بحق الفلسطينيين