هل بدأ عباس بارتكاب مجزرة رواتب جديدة ؟

الخميس 03 يناير 2019 11:56 م بتوقيت القدس المحتلة

هل بدأ عباس بارتكاب مجزرة رواتب جديدة ؟

رجحت مصادر مطلعة أن رئيس السلطة الفلسطينية وحركة فتح محمود عباس بدأ بارتكاب مجزرة رواتب بحق مواطنين فلسطينيين في قطاع غزة ممن يعتبرهم من توجهات "غير مؤيده له".

وقالت المصادر أن عددا كبيرا من الموظفين فوجئوا بعدم تلقيهم رسائل بنكية تفيد بتحويل رواتبهم، وغالبيتهم أسرى محررين من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، بالإضافة إلى موظفين من "التيار الإصلاحي" في حركة فتح.

وأوضحت المصادر المحلية "إن المئات من الموظفين ينتظرون ردودا من وزارة المالية التابعة للسلطة برام الله، التي أبلغت بعضهم بأنه لم يودع لهم رواتب هذا الشهر".

وقال موظفون "إنهم ينتظرون ردا من الوزارة، إما إن رواتبهم قد قطعت فعلا أم أنهم سيدرجون ضمن قوائم متأخرة".

وكان رئيس السلطة محمود عباس وقادة من حركة فتح قد توعدوا قطاع غزة بإجراءات جديدة، وذلك في أعقاب إيقاد التيار الإصلاحي لحركة فتح لشعلة الثورة وعقدهم مهرجان الانطلاقة الـ 54 للحركة في ميدان الجندي المجهول بغزة.

ووصف عباس من قال إنهم منعوا حركته من إيقاد الشعلة في قطاع غزة بأنهم " جواسيس" وأنه سيتخذ بحقهم إجراءات.

من جانبه قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ في لقاء تلفزيوني إن " حركة فتح ستعيد النظر بعلاقاتها مع حماس، وأن هناك إجراءات ستتخذ".

يذكر أن موظفي السلطة في قطاع غزة، سيتلقون هذا الشهر 50% من رواتبهم بسبب الخصومات التي أقرها عباس ضمن إجراءات عقابية، فيما يتلقى نظراءهم بالضفة الغربية رواتبهم كاملة.

المصدر : شهاب