الفصائل: انسحاب موظفي السلطة من معبر رفح عقوبة جديدة على سكان غزة

الأحد 06 يناير 2019 08:40 م بتوقيت القدس المحتلة

الفصائل: انسحاب موظفي السلطة من معبر رفح عقوبة جديدة على سكان غزة

استنكرت الفصائل الفلسطينية، قرار السلطة بسحب موظفيها العاملين في معبر رفح البري جنوب قطاع غزة، ابتداءً من صباح يوم غدًا الاثنين.

وقال حركة المقاومة الإسلامية حماس على لسان ناطقيها حازم قاسم وعبداللطيف القانوع، إن قرار السلطة يعتبر خطو جديدة من محمود عباس باتجاه فصل غزة عن الضفة وعقوبات إضافية على سكان القطاع وتنفيذ واضح لصفقة القرن.

وأضاف القانوع في تصريحات تلفزيونية أن القرار هو محاولة لضرب مقومات صمود الشعب الفلسطيني.

بدورها، استنكرت الجبهتين الشعبين والديمقراطية قرار السلطة وأكدتا أنها يقطع الطريق أمام جهود الفصائل لتقويض الأحداث الأخيرة وخطوة مرفوضة ليست لمصلحة شعبنا بل وتلحق الأذى بمصالحه وتعيده للمربع الأول.

وأكدت حركة الأحرار أن قرار السلطة خطوة في سياق الفصل الكامل وتنفيذ صفقة القرن.

من جانبها، قالت حركة الجهاد الإسلامي إن قرار السلطة خطوة تصعيدة ضد المواطنين في غزة، مشيرة أنها تزج بحاجات أهل القطاع في خلافاتها السياسية من أجل فرض رؤيتها السياسية على الشعب. 

حركة المجاهدين اعتبرت أن القرار يزيد من معاناة قطاع غزة ويتماهى مع مخططات الاحتلال الانفصالية ويعزز الانقسام ويستهدف احباط الجهود المصرية للمصالحة.

وقررت الهيئة العامة للشؤون المدنية مساء الأحد، سحب كافة موظفي السلطة العاملين على معبر رفح وقالت إن "ذلك يأتي على ضوء التطورات الأخيرة في غزة".

وفي مطلع نوفمبر 2017 تسلمت السلطة رسميًا عن معابر غزة، ضمن اتفاق المصالحة الذي وقع في القاهرة آنذاك.

المصدر : شهاب