الحية: عباس طلب منّا تسلّم "جلعاد شاليط" لإعادته للاحتلال وقال "قولوا عني جاسوس"

الأربعاء 09 يناير 2019 01:07 م بتوقيت القدس المحتلة

الحية: عباس طلب منّا تسلّم "جلعاد شاليط" لإعادته للاحتلال وقال "قولوا عني جاسوس"

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس، اليوم الأربعاء، إن رئيس السلطة محمود عباس طلب من الحركة تسلّم الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط وتسليمه للاحتلال عبر معبر بيت حانون.

وأضاف الحية، خلال جلسة للمجلس التشريعي الفلسطيني لنزع الأهلية السياسية عن رئيس السلطة، أن "حين اختطف شاليط بعملية مقاومة طالبنا (محمود عباس) بتسليم شاليط فرفضنا ذلك".

وتابع : "قال حينها سلموني شاليط لأسلمه للاحتلال وقولوا عنّي جاسوس. لذا استسهل بعد ذلك بوصف شعبنا بالجواسيس"، متسائلًا: "من هو الجاسوس إذًا؟".

وأشار إلى أن حماس رفضت طلب عباس، وأصرت على تحرير الأسرى من السجون الإسرائيلية مقابل الجندي.

واستدرك الحية: "عندما أسر شاليط أوعز عباس للأجهزة الأمنية للبحث عن مكانه"؛ موجها السؤال لعباس: "من هو الجاسوس يا من تقدس التنسيق الأمني؟".

وأكد الحية أنه "يجب من الغد رفع دعوى قضائية أمام المحكمة العليا لمحاكمته، داعيًا لتوقيع عريضة كاملة يبدؤها نواب التشريعي بثلثي المجلس، ثم عريضة يوقّع عليها كل مكونات شعبنا؛ لتكون تاريخية لعزل هذا الرجل من مكانه".

وقال إن "شعبنا أمام ظاهرة خطيرة تتمثل باغتصاب عباس للسلطة بعد انتهاء ولايته الدستورية؛ إذ أنه لم يعد أهلاً لأن يبقى بمنصبه لا وطنيًّا ولا أخلاقيًّا".

وأوضح الحية أنه اعتدى على الناخب الفلسطيني وعلى شعبنا جراء عدم احترامه لانتخابات المجلس التشريعي، مبيّنًا أنه عيّن وزراء دون العودة للمجلس.

ولفت الى أن "عباس عطل التشريعي قصدًا بعد أن طلب من أجهزته الأمنية عدم السماح لرئيس المجلس والنواب بالضفة الغربية المحتلة الدخول لمقر المجلس، ثم يدعي بعد ذلك أن المجلس معطل، وهذه جناية يحاسب عليها عباس وفريقه".

وشدد على أن عباس اعتدى على النظام الأساسي حين اعتدى نواب المجلس بنزع الحصانة البرلمانية عنهم، "وحين اعتدى على صلاحيات التشريعي بتشكيل المحكمة الدستورية، وتشكيل عشرات القوانين بحجة أن المجلس غير موجود".

وتابع: "عباس انتهى ولايته بكل المقاييس اليوم 2009 عباس، ليكون له 14 عام برئاسة السلطة، ولو جدد له ولايتين؛ فإن له 6 سنوات مغتصب للسلطة؛ إذًا هو بكل القوانين لم يعد يمارس مهامه".

وأردف: "عباس كرّس التفرد والاقصاء، وهدم مؤسسات شعبنا كما أنهى المجلس الوطني وشكل مجلسًا جديدًا؛ قائلاً: "إذًا هو أسقط المؤسسات الشرعية المتوافق عليها وطنيًّا وجاء بتعيين ناس على مزاجه".

يشار الى أن رئيس السلطة محمود عباس قال في وقت سابق في حديثه للتلفزيون الاسرائيلي، إنه طلب من حركة حماس اعادة شاليط لأهله وأنه ضد احتجازه في قطاع غزة.

وأطلقت كتائب القسام سراح جندي مدفعية الاحتلال جلعاد شاليط، في صفقة تبادل مقابل 1047 أسير وأسيرة في نهاية عام 2011، بعد ما يزيد عن 5 سنوات من أسره بغزة.

شاهد .. عباس: كنت أبحث عن "شاليط" لأعيده إلى أهله فلا يجوز احتجازه

المصدر : شهاب