بالصور والفيديو: بصمودهم وتكبيراتهم.. المصلون في الأقصى يكسرون حصار قبة الصخرة

الإثنين 14 يناير 2019 05:31 م بتوقيت القدس المحتلة

photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١٠-٥٦
photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١٠-٥٧ (2)
photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١٠-٥٧
photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١٠-٥٨
photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١١-٠٢
photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١١-٠٣ (2)
photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١١-٠٣ (3)
photo_٢٠١٩-٠١-١٤_١٨-١١-٠٣
td8125be
td810cdc
thumbs_b_c_ce2811f422940001e420298c7aa43d9d

تمكن المصلون المقدسيون في المسجد الأقصى المبارك، مساء اليوم الاثنين، من كسر الحصار عن مصلى قبة الصخرة المشرفة، بعد حصار من قبل شرطة الاحتلال استمر عدة ساعات.

وقال أحد حراس المسجد، إن المصلين المقدسيين رابطوا على أبواب المصلى مهللين مكبرين، أدى ذلك لإجبار قوات الاحتلال لكسر حصارها والانسحاب من محيط قبة الصخرة المشرفة.

ومن جهته، قال الشيخ عزام الخطيب، مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن الوضع في قبة الصخرة المشرفة عاد إلى ما كان عليه من هدوء.

وأضاف الخطيب: "للأسف استدعت الشرطة الإسرائيلية، القوات الخاصة والكثير من العناصر وحاصرت قبة الصخرة وتم اعتقال الناس في الداخل ومنعهم من الصلاة، وأكدنا للشرطة الإسرائيلية أن هذا تعسفا واعتداء على حق المسلمين في المسجد الأقصى".

وتابع الخطيب: "في نهاية الأمر تم الاتفاق على دخول علماء الدين المسلمين إلى قبة الصخرة وبعدها يدخل أحد ضباط الشرطة الإسرائيلية بوجود العلماء وقد انتهى الأمر".

وأشار الشيخ إلى أن "المصلين دخلوا إلى قبة الصخرة وتم أداء الصلاة وعاد الأمر إلى ما كان عليه".

واعتقلت شرطة الاحتلال 5 من حراس المسجد عند باب الأسباط لدى خروجهما من المسجد الاقصى، وهم أحمد ابو عليا ولؤي أبو السعد وفادي عليان ويحيى شحادة وعوض السلايمة.

ويشهد المسجد الأقصى حالة من التوتر، منذ صباح اليوم، بعد توافد تعزيزات عسكرية من عناصر الشرطة والوحدات الخاصة الإسرائيلية ومحاصرة مسجد قبة الصخرة، والاعتداء على شخصيات إسلامية منهم مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني.

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي قد فرضت حصارا حول مصلى قبة الصخرة، داخل المسجد الأقصى، واشترطت فتحه بتسليم حراسه أنفسهم لها، وهو ما تسبب بتوتر بين المصلين والشرطة.

وبحسب فراس الدبس، مسؤول الإعلام، في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فإن الأحداث بدأت بعدما رفض الحراس، ظهر اليوم، دخول شرطي، يرتدى قلنسوة المتدينين لمصلى "قبة الصخرة".

وقال الدبس: " حراس قبة الصخرة طلبوا من الشرطي خلع قلنسوة المتدينين قبل الدخول، ولكنه رفض وأصر على الدخول ولو بالقوة وعندها أغلق حراس المسجد كل أبواب المصلى".

وتوافد المقدسيين داخل البلدة القديمة فور سماعهم أنباء حصار المصلين والعاملين داخل مسجد قبة الصخرة، من بينهم مشايخ القدس والأوقاف الاسلامية وسط توتر تزداد حدّته مع وصول أعداد اضافية من المواطنين واقتحام قوات اضافية من شرطة الاحتلال للمسجد المبارك.

وتزامن إغلاق حراس الأقصى أبواب مسجد قبة الصخرة بوجه الشرطي، مع اقتحام العشرات من المستوطنين الساحات من باب المغاربة، بينهم وزير الزراعة أوري أرئيل، للأسبوع الثاني على التوالي.

وكان الوزير أرئيل أدى طقوسا تلمودية في الأسبوع الماضي في ساحات المسجد الأقصى، أمام عناصر شرطة الاحتلال، دون تحريك ساكن.

وأفادت دائرة الأوقاف أن ٤٣ مستوطنًا و٤٧ طالبا يهوديًا اقتحموا صباح اليوم ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية مشددة، فيما اقتحمه بعد الظهر 10 مستوطنين و32 مجندة اسرائيلية

المصدر : شهاب