هيئة مسيرة العودة: شعبنا لن يخضع لسياسة الابتزاز والمماطلة التي يمارسها الاحتلال

الإثنين 14 يناير 2019 07:19 م بتوقيت القدس المحتلة

هيئة مسيرة العودة: شعبنا لن يخضع لسياسة الابتزاز والمماطلة التي يمارسها الاحتلال

قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الاثنين، إن شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة لن يخضع أو يبقى رهينة لسياسة الضغط والابتزاز والمماطلة والتسويف التي يمارسها الاحتلال، مؤكدةً على أنه قادر على التصدي لأي محاولة يسعى الاحتلال إلى تكريسها كأمر واقع.

وأضافت الهيئة، في بيان صحفي، أن الاحتلال يسعى باستماته للاستمرار في تشديده الحصار وإحكام خناقه على القطاع ومقومات الحياة فيها لكن لدينا من الوسائل والخيارات القادرة على كسر مخططات الاحتلال وإحباطها.

ودعت مصر والجهات الدولية إلى متابعة جهودها للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب شعبنا، وإلا فإن "لغة التصعيد ستكون اللغة المناسبة للرد على خروقات وسياسات الاحتلال.

كما وجددت دعوتها لجماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة في الجمعة القادمة والتي ستحمل عنوان "الوحدة طريق الانتصار وإفشال المؤامرات"، تأكيدًا على استمرار المسيرات وعلى أن الوحدة هي ضمان الانتصار على الاحتلال وإفشال مشاريع ومخططات التصفية.

وتوجهت الهيئة بالتحية والفخر إلى الشهداء الأبطال الذين ارتقوا خلال الأيام الماضية، وفي مقدمتهم المناضلة الشهيدة آمال الترامسي، والشهيد أنور قديح، والشهيد الطفل عبد الرؤوف صالحة.

وجددت تأكيدها أن خيار استعادة الوحدة وإنجاز المصالحة، هو خيار استراتيجي يجب أن نبذل كل الجهود من أجل تحقيقه من خلال الضغط الشعبي والوطني، ومن خلال استثمار الحالة الوحدوية في مسيرات العودة لإنجاح هذا الهدف.

كما ودعت الى ضرورة إبعاد شعبنا ومرافقه الأساسية والخدماتية عن التجاذبات السياسية، وضرورة تغليب لغة الحوار وتهيئة المناخات التي تساهم إيجابًا في جهود إنجاز المصالحة.

ومنذ 30 مارس الماضي تشهد الحدود الشرقية لقطاع غزة مسيرات سلمية يحتشد بها المتظاهرين رفضًا للحصار الإسرائيلي على القطاع ومطالبين بحق العودة لديارهم المحتلة، فيما يقابل الاحتلال المتظاهرين سلميًا بالرصاص الحي وقنابل الغاز.

وأدى القمع الإسرائيلي للمسيرة السلمية لاستشهاد 246 فلسطينيًا، منهم 44 طفلًا، وست إناث، كانت آخرهم الشهيدة أمل الترامسي.

المصدر : شهاب