ديلي تيلغراف: رئيسة وزراء بريطانيا تعرضت لأكبر اهانة في تاريخ البلاد!

الأربعاء 16 يناير 2019 01:58 م بتوقيت القدس المحتلة

ديلي تيلغراف: رئيسة وزراء بريطانيا تعرضت لأكبر اهانة في تاريخ البلاد!

ترجمة خاصة - شهاب

نشرت صحيفة الديلي تلغراف مقالاً لكاتبها فيليب جونستون حول فشل رئيسة وزراء بريطانيا في كل مواقفها واتخذاها قرارات خاطئة مطالباً برحيلها.

وقال كاتب المقال إن رئيسة الوزراء البريطانية مفاوضة سيئة وقد فشلت في توحيد حزب المحافظين، مضيفاً أنه بعد أيام معدودة من الانتخابات العامة في عام 2017، ألقت ماي كلمة في البرلمان أمام النواب كرئيسة للوزراء إلا أنها من دون أغلبية نيابية، وقالت حينها "أنا الشخص الذي أوصلتكم لهذه النتيجة، وأنا الكفيلة بإصلاح ذلك".

وأضاف أنه بعد الهزيمة في مجلس العموم، فإنه يحق لهم سؤالها " كيف حدث هذا؟".

وتابع أن هزيمة ماي تعد أكبر إذلال في التاريخ لرئيس وزراء بريطاني ويجب عليها عدم الاستمرار في منصبها، مشيراً إلى أن لا سلطة لها إلا أنها مازالت تعتقد أن بإمكانها التوصل إلى طريقه للخروج من الفوضى التي كانت هي أحد أسبابها.

وأشار جونستون إلى أن عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تحتاج قائداً قادرا على رأب الصدع وليس مساهما في تعميق الهوة.

وأشار المقال أيضاً إلى تصريحات ماي التي لطالما أكدت فيها على "بناء الوحدة"، إلا أنه للتوصل إلى ذلك في قضية مثيرة للانقسام فإن ذلك يحتاج إلى مقومات شخصية لا تتمتع بها ماي بكل بساطة، على حد تعبيره.

وتابع بالقول إن الانتخابات المبكرة التي جرت في عام 2017 كانت من أكبر الأخطاء التي ارتكبتها، فحزب المحافظين كانوا الأغلبية في البرلمان، موضحاً أن ماي لطالما اتخذت القرارات الخاطئة كما أنها أثبتت بأنها لا تستطيع التفاوض لأنها منحت الاتحاد الأوروبي "الأفضلية" في الاتفاق الذي توصلت إليه بالرغم من أن بريطانيا تمتلك الورقة الأقوى ألا وهي المال، إلا أنها لم تستطع استخدام ذلك بشكل فعال.

وختم بالقول إنهم الآن يواجهون أزمة، وتنحي ماي عن منصبها لن يحل المشكلة، إلا أن الشلل سيستمر، وقد تنجو اليوم من التصويت برفع الثقة عنها إلا أنه  يتوجب عليها الاستقالة.

المصدر : الديلي تيلغراف