زوج ملكة بريطانيا يتلقى تهديد من الشرطة البريطانية.. لماذا؟!

الأحد 20 يناير 2019 06:29 م بتوقيت القدس المحتلة

زوج ملكة بريطانيا يتلقى تهديد من الشرطة البريطانية.. لماذا؟!

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن الأمير فيليب تلقى تحذيراً رسمياً يوم أمس من قبل الشرطة بسبب قيادته السيارة دون استخدام حزام الأمان، وذلك بعد 48 ساعة فقط من إخراجه من حطام سيارة تعرضت لحادث تصادم مروع.

والتقطت صوراً للأمير أثناء خرقه للقانون بينما كان يقود سيارته الجديدة على بعد ميل واحد من موقع حادث التصادم الذي تركه مصدوما ومدرجا في دمائه.

ووفقا لقانون المرور البريطاني فإن عقوبة القيادة دون استخدام حزام الأمان، غرامة قدرها 500 جنيه إسترليني، ولكن ضباط الشرطة اكتفوا بتوجيه تحذير للأمير البالغ من العمر 97 عاما.

وقال المتحدث باسم شرطة نورفولك:" نحن على علم بالصورة وقد وجهنا نصيحة من كلمات مناسبة لقائد السيارة وهذا يتماشى مع استجابتنا القياسية".

لكن ما شهدته الليلة الماضية من "لامبالاة" الأمير بعملية الأمان، وصفه كين وارف ضابط الحماية الملكية السابق للأميرة ديانا بأنه "تهور" و"جنوني".

وقال وارف في تصريحات خاصة للصحيفة:" إن الضباط الكبار المسئولين عن حمايته أمامهم أسئلة خطيرة للإجابة عليها، لأن شخصا ما في حاجة إلى أن يصبح قادرا على الوقوف في وجهه ووضع حد لهذا قبل وقوع حادث آخر".

ولم يتضح إذا ما كانت الشرطة أجرت مقابلة مع الأمير على خلفية حادث تصادم الخميس تركه محاصراً في سيارته (لاندروفر) التي انقلبت به.

وبناء على نتيجة تحقيق الشرطة، فإن الأمير فيليب قد يجبر على تسليم رخصة قيادته.

ولكن بمجرد استلام سيارة بديلة، بعد يوم واحد من الحادث واصل الأمير القيادة مصرا على تحدي أولئك الذين يطالبونه باعتزال القيادة.

 ويشير هذا الأمر إلى أن الأمير البالغ من العمر 97 عاما لن يتوقف عن القيادة، على الرغم من الضجة التي أثيرت حول قيادته للسيارة عندما وقع الحادث.

ويعتقد البعض أن الأمير فيليب بات كبيرا جدا في العمر وبالتالي فينبغي عليه ألا يقود السيارة.

 وقبل أن يعود لعجلة القيادة أمس، اجتاز الأمير امتحان الرؤية الذي تجريه الشرطة.

بعد أقل من 24 ساعة على تحطيمه سيارته في حادث اصطدام وانقلاب، حصل الأمير فيليب، على سيارة جديدة من لاند روفر مماثلة للأولى.

يأتي هذا على الرغم من أن الأمير فيليب، البالغ من العمر 97 عاما، ما زال يتعافى جراء الحادث الذي، وقبل انتهاء الشرطة من التحقيق في الحادث.

وكان دوق إدنبره تعرض لحادث سير، انقلبت على إثره سيارته بينما كان يقودها قرب مزرعة ساندرينغام شرقي إنجلترا، فيما أعلن قصر باكنغهام أن الأمير لم يصب بأذى.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، فقد تم توصيل سيارة "فريلاندر" سوداء، من لاند روفر، إلى ساندرينغام، حيث يتعافى الدوق حاليا، بحلول ظهيرة السبت.

وتواصل الشرطة التحقيق في الحادث، ويعتقد الخبراء أنه إذا تبين أن الدوق هو المتسبب بالحادث فإنه سيتم توجيه الاتهام إليه بقيادة السيارة بتهور، مما يعني أنه قد تضاف إلى سجله نقاطا سوداء.

ويقول الخبراء إن العقوبة يمكن أن تزيد في حال تبين وجود عوامل أخرى مثل السرعة الزائدة أو القيام بأمور أخرى أثناء القيادة، أو فقدان التركيز المسبب للحادث أو الإرهاق أو القيادة بعكس التوصية الطبية، وفي هذه الحالات قد يتم سحب الرخصة منه أو دفع غرامة باهظة.

المصدر : الديلي ميل