السياسة الأمريكية بين ترامب وستورمي دانيالز!

الإثنين 21 يناير 2019 05:46 م بتوقيت القدس المحتلة

السياسة الأمريكية بين ترامب وستورمي دانيالز!

بقلم الكاتب الصحفي: فراس أبو هلال

وبما أن ستورمي دانيالز وترامب غنيّان عن التعريف، فلنبدأ بالموضوع دون مقدمات!

أصيب بعض العرب والأمريكيين "بالصدمة" من تصريحات عديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ خلال الفترة التي سيطرت فيها أزمة اختطاف واغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي على الساحة السياسية والإعلامية الأمريكية، وخصوصا تلك التصريحات الواضحة وبدون مواربة، ومفادها أن ترامب سيضغط على السعودية ولكنه لا يستطيع ممارسة ضغط كبير قد يصل إلى وقف تصدير الأسلحة للمملكة، بذريعة أن هذا الإجراء سيؤدي إلى ذهاب الصفقات لخصوم أمريكا، وخصوصا روسيا والصين.

ولا بد هنا من استدراك جوهري قبل أن نسترسل في موضوع المقال، وهو أننا لا نؤيد أي عقوبات غربية أو تدخل خارجي في أي دولة عربية، بما في ذلك بالطبع السعودية، كما أننا نومن بأن تغييرا أو إصلاحا حقيقيا لن يحدث في أي دولة عربية إلا إذا كان بدفع داخلي ذاتي، وأن التدخلات الخارجية هي دائما ضد مصلحة الدول والشعوب العربية.

وبالعودة لموضوعنا، فإن شعور البعض بالصدمة من تصريحات ترامب الواضحة الفاضحة لطبيعة سياسته الخارجية؛ يذكر بشعور الصدمة من "اكتشاف" أن هذه الدولة أو تلك تعمل لمصالحها، وليس لأجل "شعارات" يرفعها قادتها في أوقات الرخاء، وهو أمر مستغرب من حيث أنه يمثل استغرابا أو صدمة من أمور هي في الأصل بديهية ولا تحتاج إلى كثير من التفكير فضلا عن الصدمة.

شعور البعض بالصدمة من تصريحات ترامب الواضحة الفاضحة لطبيعة سياسته الخارجية؛ يذكر بشعور الصدمة من "اكتشاف" أن هذه الدولة أو تلك تعمل لمصالحها

ومع ذلك، فإن تصريحات ترامب تتجاوز البديهي من السياسة؛ لأنها تمثل تصريحا عن "المسكوت عنه" أو عن الادعاءات التي درجت السياسة الأمريكية على نشرها، في محاولة للترويج لسياساتها العدوانية والاستعمارية والمغرقة في المادية والمصلحية، وهو الأمر الذي قد يعتبر "مبررا" للبعض من الهجوم على ترامب باعتباره يتحرك بشكل منقاد للمصالح دون أدنى اعتبار للقيم الإنسانية والحقوقية.

والحقيقة أن ترامب يستحق "الشكر" بدلا من الإدانة، فهو على الأقل يمتلك سياسة يمكن توقعها بسبب وضوحه، بعكس أسلافه من الرؤساء، أو حتى بعكس من يمكن أن يطلق عليهم أبناء "المؤسسة" السياسية في واشنطن، أولئك الذين يلهبون الجماهير بتصريحاتهم "الأنيقة" عن حقوق الإنسان والعدالة والحريات والقيم العالمية، بينما يرسلون طائراتهم للقتل، أو يرسلون مساعداتهم المالية والعسكرية لعتاة المستبدين في الشرق الأوسط وغيرهم من دول العالم الثالث. وبهذا، فإن ترامب يعفينا من عناء توقع سياساته المبنية بشكل واضح وصريح على المصلحة، فيما يحتاج غيره من "أبناء المؤسسة" للتحليل لمعرفة كيفية التعامل مع سياساتهم الإمبريالية المغلفة بخطاب مثالي!

وإضافة لذلك، ثمة نقطة أكثر أهمية يستحق ترامب "الشكر" عليها، وهي أنه يكفينا أيضا عناء إقناع الناس بطبيعة السياسة الأمريكية القائمة على دعم الاستبداد ما دام في مصلحتها، واستخدام شعار حقوق الإنسان عندما يكون في مصلحتها أيضا، ودعم نظام ما تابع لها بحجة أنه ليبرالي أو ديمقراطي عندما يحتاج الأمر، ودعم نظام آخر حتى لو كان مستبدا بحجة أخرى مغلفة بقيم إنسانية، مثل دوره في "محاربة الإرهاب" أو التطرف، أو غيرها من الشعارات التي يطرب لها الرأي العام. مع ترامب لسنا بحاجة لإقناع الناس بأنهم يجب أن "يضعوا أيديهم على قلوبهم" عندما يسمعون لرئيس أو سياسي أمريكي يتحدث عن القيم الإنسانية والحريات والعدالة وغيرها من الشعارات الكبيرة، فهو واضح كعين الشمس، رئيس يعمل لصالح من يدفع أكثر للميزانية الأمريكية!

ترامب يعفينا من عناء توقع سياساته المبنية بشكل واضح وصريح على المصلحة، فيما يحتاج غيره من "أبناء المؤسسة" للتحليل لمعرفة كيفية التعامل مع سياساتهم الإمبريالية المغلفة بخطاب مثالي

لقد دعمت واشنطن خلال القرن الماضي أعتى المستبدين في الشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية بحجة مواجهة الشيوعية ونشر الحرية، واحتلت العراق بحجة محاربة استبداد صدام وتدمير أسلحة الدمار الشامل، ودعمت الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه تحت شعار أنه "الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط"، وتحارب إيران بحجة الأسلحة النووية، مع أن الحقيقة أنها حاربت الأنظمة التي تعارضها وتؤثر على نفوذها، ودعمت الأنظمة التي ضمنت تبعيتها وتحقيق مصالحها، ولكنها استطاعت خداع البعض، خصوصا في الغرب، عبر رفع شعارات براقة لتبرير سياساتها الإمبريالية.

باختصار شديد، كانت السياسة الأمريكية سابقا ينطبق عليها مثل "العاهرة التي تحاضر في الشرف"، أما اليوم مع ترامب فهي مثل ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز التي رفعت قضية ضده تتعلق بممارسته الجنس معها، فهي تعمل بأفلام الإباحة دون أن تدعي أنها "قسيسة"!