مقتل خاشقجي.. الأمم المتحدة تعلن رسمياً نتائج تحقيقها وتفاجئ السعودية

الخميس 07 فبراير 2019 08:36 م بتوقيت القدس المحتلة

مقتل خاشقجي.. الأمم المتحدة تعلن رسمياً نتائج تحقيقها وتفاجئ السعودية

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن المملكة العربية السعودية "قوضت بشدة" جهود تركيا للتحقيق في مقتل خاشقجي بقنصلية المملكة في إسطنبول.

وقالت محققة الأمم المتحدة، كالامار، إن الأدلة التي جمعها فريق تحقيقها في تركيا "تظهر أن خاشقجي وقع ضحية قتل وحشي متعمد تم التخطيط له وارتكابه من قبل مسؤولين سعوديين".

وأضافت أن فريقها اطلع على بعض "المواد الصوتية المروعة" بشأن قتل خاشقجي، والتي حصلت عليها وكالة المخابرات التركية، وفقا لرويترز.

وأشارت الى أنه لم يتم منح المحققين الأتراك الوقت والوصول الكافيين لإجراء فحص وبحث مهني وفعال لمسرح الجريمة وفقًا للمعايير الدولية للتحقيق.

وتابعت أنها طلبت السماح لها بزيارة رسمية للسعودية، وأن لديها بواعث قلق شديد حول نزاهة إجراءات محاكمة 11 هناك بشأن مقتل خاشقجي.

ودعت محققة الأمم المتحدة، أي شخص لديه معلومات أخرى حول مقتل خاشقجي، إلى تقديمها، قبل أن ترفع تقريرها في يونيو/حزيران المقبل، والذي سيقدم توصيات بشأن المحاسبة.

كما أعربت المقررة الأممية في البيان، عن شكرها لحكومة أنقرة على الدعم الذي قدمته لها أثناء زيارتها إلى تركيا للتحقيق في قضية خاشقجي.

وقتل خاشقجي، الذي كان مقربا من الأسرة الحاكمة ثم أصبح منتقدا لولي العهد، في أكتوبر/تشرين الأول، في قنصلية المملكة بإسطنبول، مما أثار غضبا دوليا ودفع وزارة الخزانة الأمريكية لفرض عقوبات على 17 شخصا فضلا عن إصدار قرار في مجلس الشيوخ الأمريكي يلقي باللوم على الأمير محمد.    

وأعلن النائب العام السعودي، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

المصدر : وكالات