نظرة في استطلاع رأي اسرائيلي

السبت 09 فبراير 2019 08:02 م بتوقيت القدس المحتلة

نظرة في استطلاع رأي اسرائيلي

بقلم: ناصر ناصر

استطلاع للرأي نشرته صحيفة هآرتس 

1- كيف سيؤثر التزام حزب معين بالعمل على رسم حدود مع الفلسطينيين خلال سنتين على قرار تصويت الناخب الاسرائيلي؟

49.2%  من المستطلع آراؤهم قالوا ان ذلك سيزيد من احتمالية تصويتهم لهذا الحزب، في مقابل 14.7% قالوا ان ذلك سيقلل من احتمالية تصويتهم لهذا الحزب.

أما في أوساط مؤيدو الأحزاب فإن:

  72.7%من مؤيدي حزب منعة "اسرائيل" برئاسة "غانتس" قالوا ان ذلك سيزيد من احتمالية تصويتهم لهذا الحزب، مقابل 42.7% من مؤيدي الليكود و 61.1% من مؤيدي هناك مستقبل .

2- هل على الحكومة القادمة العمل على الانفصال عن الفلسطينيين سواءً من خلال اتفاق أو كخطوة أحادية الجانب من قبل اسرائيل؟ 

  64.7% من الجمهور العام أجاب بنعم، مقابل 12.9% اجاب بلا .

 79%  من مؤيدي منعة اسرائيل – غانتس اجابوا بنعم و كذلك 72.9% من مؤيدو حزب الليكود (وهذا الرقم هو الاكثر اثارة للانتباه) .

وكذلك 75% من مؤيدي هناك مستقبل  

3- هل المستوطنات تزيد الامن الاسرائيلي أم انها عبء عليه؟

43.6%  من الجمهور قالوا: تزيد أو تساعد الامن الاسرائيلي، مقابل 35.1% قالوا انها عبء على كاهل الامن الاسرائيلي .

27.9%  من مؤيدي "غانتس" قالوا: تساعد، مقابل 78.1% من مؤيدي الليكود قالوا الامر ذاته، وكذلك 28.9% من مؤيدي هناك مستقبل  

غالبية كبيرة من مؤيدي "غانتس" وهي 58.1% قالوا: انها عبء، مقابل 12.5% من مؤيدي الليكود قالوا كذلك وايضا 40% من مؤيدي هناك مستقبل .

ناصر ناصر: أكثر ما يلفت النظر هو ان أغلبية كبيرة من الجمهور الاسرائيلي حتى في احزاب اليمين تؤيد الانفصال عن الفلسطينيين، و هذا لا يتناقض مع تأييد اغلبية نسبية في اليمين من بقاء المستوطنات، ومدى اهميتها لاحزاب اليمين في أي انفصال محتمل مع الفلسطينيين، ولكن الواقع السياسي لا يشير الى نية الاحزاب المؤثرة في "اسرائيل" بالقيام بأي خطوة عملية على الارض بهذا الاتجاه .

المصدر : شهاب