"الإرباك الليلي" يعود مجددا على السياج الفاصل شرق قطاع غزة

الأحد 10 فبراير 2019 08:27 م بتوقيت القدس المحتلة

"الإرباك الليلي" يعود مجددا على السياج الفاصل شرق قطاع غزة

عادت وحدات الإرباك الليلي العاملة ضمن مجموعات مسيرة العودة وكسر الحصار، الى العمل مجددا بعد غياب عدة أشهر، لتستأنف عملها شرق جباليا شمال قطاع غزة.

وشارك العشرات من الشباب الثائر في فعاليات الإرباك الليلي شرق جباليا وتخللها حرق الإطارات المطاطية وإضاءة الليزر نحو جنود الاحتلال ومستوطنات غلاف قطاع غزة، وإلقاء المفرقعات الصوتية.

وأفاد مراسل "شهاب"، أن قوات الاحتلال أطلقت النار وقنابل الغاز تجاه الشبان، فيما أصيب عدد منهم بالاختناق.

وفي السياق، بدأت فعاليات الإرباك الليلي شرق خزاعة جنوب قطاع غزة.

وتوقفت فعاليات "الإرباك" في نوفمبر الماضي بعد تفاهمات توصلت إليها وساطات مصرية وقطرية وأممية؛ يقوم الاحتلال بموجبها بتخفيف حصاره على القطاع المتواصل منذ أكثر من 12 سنةً، من خلال توسيع مساحة الصيد، والسماح بإدخال المساعدات المالية القطرية إلى غزة، وغيرها.

ورفضت حركة "حماس" في يناير الماضي استلام الدفعة الثالثة من أموال المنحة القطرية؛ لتلكؤ سلطات الاحتلال في إدخالها، وتنكّرها للتفاهمات التي رعاها الوسطاء.

وتشمل فعاليات "الإرباك الليلي" إشعال الإطارات التالفة (الكوشوك)، إضافة إلى تشغيل أغاني ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، مع إطلاق أضواء الليزر تجاه الجنود المتمركزين قرب السياج.

وتهدف الوحدة من خلال عملها الليلي إلى إبقاء جنود الاحتلال في حالة استنفار دائم على الحدود لاستنزافهم وإرباكهم، بحسب القائمين عليها.

المصدر : شهاب