​عشرة من عشرة؟!

الإثنين 04 مارس 2019 06:41 م بتوقيت القدس المحتلة

سألوا عزام الأحمد عن سبب تضاعف الاستيطان في الضفة والقدس بنسبة 50 ضعفا عن الوضع الاعتيادي، فأجابهم إجابة الخبير العلامة: بأنه الانقسام الفلسطيني الذي قادته حماس في عام 2007م؟! عشرة من عشرة، إجابة رائعة، ما كانت تخطر على بال المحللين السياسيين؟!

من هنا يجب أن يعلم الشعب الفلسطيني أنه يمكنه أن يقضي على الاستيطان، وأن يزيل المستوطنات القائمة في القدس والضفة بإنهاء حماس لحالة الانقسام وتمكين السلطة من العودة إلى غزة؟! (والله إنك محلل شاطر؟!).

حماس تشجع على مضاعفة الاستيطان. وإن مقاومة السلطة لحماس والانقسام أولى من مقاومة الاستيطان نفسه. المثل يقول إن قطع جذور الشجرة يعني موتها. الانقسام هو جذر الاستيطان. الاستيطان بدأ مع الانقسام، وما كان منه قبل 2007م لم يكن استيطانا حقيقيا، لأنه كان من النوع المعتاد، لأنه من طبيعة الأشياء، ومن طبيعة الاحتلال؟!

(والله الولد شاطر). والآن عندنا نوعان من الاستيطان: نوع تقبله السلطة لأنه طبيعي معتاد، والثاني نوع مضاعف خمسين ضعفا، سببه الانقسام، ولا تقبله السلطة؟! وقد عزم رجل السلطة الشاطر على مكافحة المضاعف وأسبابه، وترك المعتاد للمفاوضات، من خلال مكافحة حماس؟!

هذه هي الحنكة السياسية، وهذه هي الشطارة، التي تمييز الأمور المتشابهة بعضها من بعض، ولا تغرق في الوقت نفسه في متاهات السياسة: حماس سببت الاستيطان؟! الانقسام ضاعف الاستيطان خمسين ضعفا؟!

قادة حماس يتعاملون مع المستوطنين، ويحصلون من حكومتهم من خلال وزارة الشئون المدنية على بطاقات الشخصيات المهمة (VIP) ، ويمرون من حواجز المستوطنين باحترام؟! أما المستوطنات فتلعن (أبو السلطة، وأبو الشاطر، وأبو غيره) وتنازع السلطة، وهنا بيت الداء؟! الشاطر يقول قولًا حسمًا: اقتلوا حماس، واقطعوا رواتب الموظفين، وبهما تكونوا قد قتلتم المستوطنين، وضربتموهم ضربا مبرحا لا تقوم به مستوطنة بعد اليوم؟! تخلصوا من حماس، حتى تتخلصوا من الاستيطان؟! وإذا كنتم لا تصدقون هذا التحليل القائم على المراقبة الأحمدية والحقائق العلمية، فدعونا نجرّب. هيا نقتل حماس ونهزمها أولا، ثم انظروا ماذا سيحدث في المستوطنات؟!

نعم، المستوطنون سيفرحون، ويغنون، ويشربون الخمر حتى الثمالة، وعندها لن يحدث استيطان جديد، وستذهب الفرحة بالمستوطنات إلى الأبد؟! لأن حماس لن تكون موجودة، وسيسود الاستقرار، وسيرتاح الوطن من الداء أبدا؟! ومن يقول : إن الاستيطان تضاعف مع قيام السلطة أضعافا مضاعفة مخطئ، وربما هو من أعضاء حماس، ومن رجال الانقسام؟! (يا مثبت العقل والدين).