الخطيب: السعودية والإمارات وعباس متواطئون بمخطط سرقة المسجد الأقصى

الأربعاء 13 مارس 2019 09:06 ص بتوقيت القدس المحتلة

الخطيب: السعودية والإمارات وعباس متواطئون بمخطط سرقة المسجد الأقصى

اتهم الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، دولاً عربية بالتواطؤ ومساندة "إسرائيل" في تأجيج الأوضاع داخل مدينة القدس المحتلة، وعلى وجه الخصوص المسجد الأقصى المبارك.

وأكد الخطيب، في تصريحات لموقع "الخليج أونلاين"، أن دولة الاحتلال لولا حصولها على الضوء الأخضر من دول عربية وعلى رأسها السعودية والإمارات وغيرها، لما كانت قد تجرأت على الاعتداء على المقدسات الإسلامية وتدنيس المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح أن التصعيد الإسرائيلي الأخير على المسجد يعد بمنزلة "إعلان حرب" صريح وواضح على مدينة القدس وسكانها، وما يجري الآن من اعتقالات ومواجهات وتصعيد وإغلاق للأقصى سيفجر الأوضاع، ويقودنا نحو المواجهة الكبيرة التي سيسطر فيها المقدسيون نصراً جديداً أخر.

وذكر نائب رئيس الحركة الإسلامية أن المسجد الأقصى "تحول إلى ساحة مواجهة بسبب قرارات حكومة الاحتلال المتطرفة"، مشدداً على أن مخطط الاحتلال لإغلاق باب الرحمة لن يتم، وسيواجه دفاعاً من أهل المدينة المقدسة.

ولفت الخطيب إلى أن الاحتلال يسعى لفرض مخططه الأخطر والأكبر للسيطرة على باب الرحمة، حتى لو كان ذلك على حساب دم أهل القدس وما ستؤول له الأوضاع في حال نفذ مخططه.

وأكد على "أن الأقصى يمر بمرحلة شديدة الخطورة والحساسية، بفعل التواطؤ والضعف العربي والفلسطيني من طرف سلطة محمود عباس، والمطلوب من أهل القدس خط دفاع متين وصمود أسطوري".

وكانت قوات الاحتلال أغلقت أبواب المسجد الأقصى يوم أمس، وأدى المواطنون صلوات العصر والمغرب والعشاء أمام أبواب المسجد المبارك، خاصة في منطقة باب الأسباط، بعد يوم حافل بالاعتداءات على المصلين والعاملين في الأقصى، ودهم مسجد الصخرة، وإغلاق كافة أبواب الأقصى، واعتقال عدد من المقدسيين.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر أن طواقمها تعاملت مع 6 إصابات بالاعتداء بالضرب والكسور في الأحداث المحيطة بالمسجد الأقصى. كما أخلت الشرطة الإسرائيلية منه المصلين والعاملين فيه.

المصدر : شهاب