تجاهلت "الإخلاص للشعب ".. أولى أخطاء حكومة فتح الانفصالية أثناء حلف اليمين

السبت 13 أبريل 2019 11:37 م بتوقيت القدس المحتلة

تجاهلت "الإخلاص للشعب ".. أولى أخطاء حكومة فتح الانفصالية أثناء حلف اليمين

وقعت حكومة فتح الانفصالية برئاسة محمد اشتية ، المكلف من محمود عباس، مساء اليوم السبت، في خطأ دستوري أثناء حلف اليمين، أجبرها على إعادته مرة أخرى غدا.

وتجاهلت الحكومة أو أُسقطت سهوا إحدى أهم الجمل من قسم الوزراء بحسب ما نص عليه القانون الدستوري، ألا وهي "الإخلاص للشعب وتراثه القومي".

حيث تنص المادة (35) من القانون الأساسي الفلسطيني، على أن يؤدى الرئيس قبل مباشرة مهام منصبه اليمين التالية أمام المجلس التشريعي بحضور رئيس المجلس الوطني ورئيس المحكمة العليا "أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً للوطن ومقدساته، وللشعب وتراثه القومي، وأن احترم النظام الدستوري والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب الفلسطيني رعاية كاملة، والله على ما أقول شهيد".

كما يؤدي الوزراء ورئيس الوزراء ذات القسم نصًا أمام الرئيس، عند تشكيل الحكومة، وذلك استنادًا للمادة (67) التي تحيل رئيس الوزراء وأعضاء حكومته إلى قسم اليمين الموجود في المادة 35: "بعد الحصول على الثقة بهم وقبل مباشرة أعمالهم يؤدي رئيس الوزراء وأعضاء حكومته أمام رئيس السلطة الوطنية اليمين الدستورية المنصوص عليها في المادة (35) من القانون الأساسي".

حيث أقسمت حكومة  محمد اشتية، ذات اليمين كما تنص عليه المادة 35، ولكن استثني من المادة القسم على الوفاء "للشعب وتراثه القومي".

وبعد دقائق من إلقاء رئيس وأعضاء الحكومة اليمين القانوني امام محمود عباس، أثير الكثير من الجدل حول اقتطاع جزء من نص قسم اليمين المتعلق بالمادة 35 من القانون الدستوري.

وأعلن بعدها اشتية أنه واعضاء حكومته سيجتمعون يوم غد في الساعة الثانية والنصف وسيعيدون قسم اليمين".

وأدت حكومة فتح الانفصالية الجديدة برئاسة محمد اشتية اليمين القانونية أمام رئيس السلطة محمود عباس، مساء اليوم، في مقر المقاطعة برام الله، بعد رفض فصائلي وشعبي واسع.

المصدر : شهاب