رئيس الأركان الجزائري يحذر من "دسائس" و"مخططات خبيثة" تهدد الجزائر

الثلاثاء 23 أبريل 2019 06:08 م بتوقيت القدس المحتلة

رئيس الأركان الجزائري يحذر من "دسائس" و"مخططات خبيثة" تهدد الجزائر

حذر رئيس الأركان الجزائري، قايد صالح، اليوم الثلاثاء، مما أسماها "دسائس" و"مخططات خبيثة"، تهدد الجزائر، في المرحلة الانتقالية التي تعيشها، لا سيما بعد رحيل عبد العزيز بوتفليقة.

وقال صالح: "توصلنا إلى معلومات مؤكدة عن تخطيط خبيث للوصول بالبلاد إلى حالة الانسداد"، مضيفا أن "الهبة الشعبية تتطلب الحكمة لإجهاض ما يدبر ضد الجزائر من دسائس لتجاوز المرحلة بأمان".

وتأتي هذه التصريحات، في الوقت الذي ما يزال الجزائريون غاضبون فيه، رغم رحيل بوتفليقة، معبرين عن رفضهم تسلم الرئيس الانتقالي الحالي الحكم، عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة سابقا وفق الدستور، إلا أنهم يعتبرونه امتدادا لنظام بوتفليقة.

وأضاف قائد الجيش الجزائري: "لدينا معلومات حول التخطيط الخبيث للوصول بالبلاد إلى حالة الانسداد منذ 2015"، محذرا من أن "المواقف المتعنتة تدفع بالبلاد إلى فخ الفراغ الدستوري، والدخول في دوامة العنف".

ودعا صالح إلى "الحفاظ على سلمية وحضارية المسيرات، وحمايتها من أي اختراق أو انزلاق"، مؤكدا أن "الشعب الجزائري سيد قراراته، وهو من سيفصل في الأمر عند انتخاب رئيس للبلاد".

وأردف رئيس الأركان إنه يثمن "استجابة جهاز العدالة لمطلب متابعة قضايا الفساد ونهب المال العام"، ولك بعد اعتقال شخصيات بارزة بقضايا فساد خلال الفترة الماضية، أبرزها رئيس الحكومة السابق أويحيى، ووزير مالية حاليا لوكال.

 ولكنه قال: "يجب التنبيه إلى عدم الوقوع في فخ التعميم بشأن نزاهة وإخلاص مسؤولي الدولة".

المصدر : شهاب