آلاف المعتصمين بالخرطوم يؤدون أول صلاة جمعة رمضانية أمام مقر قيادة الجيش

الجمعة 10 مايو 2019 03:25 م بتوقيت القدس المحتلة

آلاف المعتصمين بالخرطوم يؤدون أول صلاة جمعة رمضانية أمام مقر قيادة الجيش

أدى آلاف المعتصمين السودانيين أول صلاة جمعة في رمضان، أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم؛ حيث يعتصمون منذ 6 أبريل/نيسان الماضي.

واليوم هو الجمعة الخامسة منذ بدء الاعتصام أمام مقر الجيش للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين.

وحسب وكالة "الأناضول" أدى المعتصمون الصلاة في ساحتين بمقر الاعتصام؛ نظراً لكثرة الأعداد وارتفاع درجة الحرارة. وأم المصلين في الساحة الأولى الشيخ إبراهيم أدم، وفي الساحة الثانية الشيخ عبد الرحمن حسن.

وطالب الشيخ عبد الرحمن حسن، المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين، قائلاً: "جربنا حكم العسكر ولا نريده أن يتكرر؛ فلقد جربناه ولم نرى فيه غير الظلم والفساد".

كما وطالب المجلس العسكري باعتقال قادة النظام السابق وتقديمهم للمحاكمة العادلة.

وعقب الصلاة ردد المتعصمون هتافات من بينها "حرية.. سلام وعدالة.. (دولة) مدنية خيار الشعب"، و"مدنية قرار الشعب".

ويواصل السودانيون اعتصامهم للضغط على المجلس العسكري الانتقالي لتسليم السلطة إلى المدنيين.

ويعتصم الآلاف، منذ 6 أبريل/نيسان الماضي، أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم؛ للضغط على المجلس العسكري الانتقالي لتسليم السلطة إلى المدنيين.

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية متواصلة منذ أواخر العام الماضي.

وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا لإدارة مرحلة انتقالية تستمر عامين كحد أقصى، وسط خلافات مع قوى "إعلان الحرية والتغيير"، التي تقود الاحتجاجات، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب المحتجين، كما حدث في دول عربية أخرى.

وتطالب قوى "إعلان الحرية والتغيير" بـ"مجلس رئاسي مدني"، يضطلع بالمهام السيادية خلال الفترة الانتقالية، و"مجلس تشريعي مدني"، و"مجلس وزراء مدني مصغر" من الكفاءات الوطنية لأداء المهام التنفيذية.

المصدر : وكالات