هل ستتسبب حماس في إفشال مفاوضات الائتلاف الحكومي؟

الأربعاء 15 مايو 2019 04:09 م بتوقيت القدس المحتلة

هل ستتسبب حماس في إفشال مفاوضات الائتلاف الحكومي؟

بقلم: ناصر ناصر

يصر رئيس حزب اسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان على جعل موضوع علاقة اسرائيل وحماس وفصائل المقاومة في غزة على رأس سلم أولوياته، حيث جعلها شرطه الاول للدخول في حكومة ائتلافية.

ليبرمان يريد ان تكون العلاقة مع حماس مبنية على هزيمة وحسم الحركة وحكمها في غزة، وليس على أساس التفاهمات والترتيبات معها برعاية أممية ومصرية وقطرية. هل سيصر ليبرمان على هذا الشرط؟ ام انه سيستخدمه كتكتيك تفاوضي لتحقيق مآرب أخرى؟

لا بد من الاشارة الى شروط ومطالب ليبرمان الخمسة كي ينضم الى حكومة نتنياهو وهي: أولا – حسم حماس بدلا من التفاهم معها.

ثانيا –استلام رئاسة لجنة الداخلية التي تعتبر من اهم لجان الكنيست.

ثالثا- تمرير قانون التجنيد بشكل كامل وعدم الخضوع للحريديم بهذا الشأن.

رابعا- ضمان التقاعد للقادمين الجدد.

 خامسا- إلغاء فحص DNA الذي يهدف للتأكد من يهودية المهاجرين.

من المرجح ان لا يذهب ليبرمان بعناده حتى النهاية، فالرجل لا علاقة له بالمبادىء إنما بتسجيل المواقف والعلاقات العامة، فالرجل الذي خرج من الحكومة وأدى لانتخابات مبكرة في نهاية المطاف بسبب ما اعتبره خضوعا من قبل الحكومة لحماس وفصائل المقاومة في غزة يريد ان يذكر في الرأي العام كمن ثبت على مواقفه و ليس الامر كذلك، و يرجح ان يعود لوزارة الدفاع ليواجه نفس المشاكل " التي انسحب من اجلها " غزة- المقاومة – حماس.