بالفيديو: فصائل المقاومة: المشاريع الاقتصادية لن تغطي الوجه الخبيث لـ "صفقة القرن"

الأربعاء 22 مايو 2019 01:04 م بتوقيت القدس المحتلة

فصائل المقاومة: المشاريع الاقتصادية لن تغطي الوجه الخبيث لـ "صفقة القرن"

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية ، اليوم الأربعاء، أن المشاريع الاقتصادية والوعود الخيالية لن تُغطي الوجه الخبيث الذي تحمله الصفقة في تصفية القضية الفلسطينية.

وقالت الفصائل في مؤتمر صحفي، عُقد ظهر اليوم بمدينة غزة، إن إعلان الإدارة الأمريكية عن عقد ورشة اقتصادية في مملكة البحرين لتنفيذ مشاريع اقتصادية كخطوة تطبيعية مرفوضة ومدانة تهدف إلى كي الوعي وتغيير مفهوم العداوة في المنطقة مما يشرعن وجود الاحتلال.

ورفضت الفصائل استضافة النظام الرسمي لمملكة البحرين للورشة الاقتصادية التي دعت إليها الولايات الأمريكية كفصل من فصول صفقة القرن والتي تمثل منحاً خطيراً لتصفية القضية الفلسطينية.

وتابعت: “القضية الفلسطينية سياسية بحتة وحقوق وطنية غير قابلة للمساومة والبيع، والمشاريع الاقتصادية والوعود الخيالية لن تُغطي الوجه الخبيث الذي تحمله الصفقة في تصفية القضية الفلسطينية".

وأضافت "نؤكد على رفضنا القاطع لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني حيث إن التطبيع يمثل خيانة للقضية وطعنة غادرة لتضحيات شعبنا الفلسطيني".

ودعت فصائل المقاومة  شعوب الأمة العربية والإسلامية وعلى رأسهم الشعب البحريني إلى نبذ المطبعين والتبرؤ منهم ودعم صمود وثبات الشعب الفلسطيني.

وفي سياق متصل، أكدت الفصائل على وحدة شعبنا واستمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية لمواجهة صفقة القرن وتحقيق أهداف شعبنا بالحرية والعودة والحياة الكريمة.

وأردفت:" ندعو السلطة إلى الالتزام بقضايا الإجماع الوطني بوقف التنسيق الأمني والتبرؤ من حقبة أوسلو والانحياز إلى خيار المقاومة ومواجهة صفقة القرن".

وأعلن بيان بحريني أمريكي مشترك أن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن، ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار" يومي 25 و26 من الشهر المقبل، بحضور الكيان الإسرائيلي الذي تلقى دعوة رسمية.

وتستهدف الورشة جذب استثمارات إلى المنطقة بالتزامن مع تحقيق السلام الفلسطيني الإسرائيلي، وفق المنظمين، ويرى مراقبون أنها أول فعالية أمريكية ضمن خطة "صفقة القرن".

و"صفقة القرن" هي خطة تعتزم الولايات المتحدة الكشف عنها يونيو/حزيران المقبل، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة الاحتلال.

المصدر : شهاب