في خضم "ورشة البحرين".. سفير السلطة بالمنامة تاجر يسعى للجنسية وعباس يتغاضى

الثلاثاء 11 يونيو 2019 10:43 م بتوقيت القدس المحتلة

في خضم "ورشة البحرين".. سفير السلطة بالمنامة تاجر يسعى للجنسية وعباس يتغاضى

كشفت مصادر خاصة لوكالة شهاب للأنباء عن معلومات صادمة تتعلق بمراسلات بين مسؤول المحطة الأمنية في سفارة السلطة الفلسطينية بالمنامة مع إدارة الأمن الخارجي لجهاز المخابرات العامة للسلطة، تشير إلى سعي السفير خالد عارف للحصول على الجنسية البحرينية من خلال شخصيات مرتبطة بالديوان الملكي البحريني. .

وأكدت المصادر " أن السفير خالد عارف استغل علاقاته الشخصية التي نسجها بحكم موقعه مع عدد من الشخصيات البحرينية من ضمنهم أشخاص في الأسرة الحاكمة وعاملين في الديوان الملكي البحريني، لطلب الجنسية البحرينية وتأمين وظيفة له كمستشار للشؤون الفلسطينية لدى القصر". .

وأوضحت المصادر أن " المعلومات المخابراتية توسعت في شرحها بأن سفير السلطة يسعى لتأمين إقامة دائمة له ولعائلته في المنامة وأنه قد حصل حتى وقت المراسلات المؤرخة في فترة سابقة على وعود لتذليل حصوله على الجنسية البحرينية وأن الجهات الأمنية في المملكة لا تمانع في ذلك".

يذكر أن القضة الفلسطينية تمر بإحدى اصعب مراحلها مع إعلان الولايات المتحدة عن خطة للسلام تعرف باسم "صفقة القرن" والتي يرفضها الفلسطينيون باعتبار أنه خطوة لتصفية القضية الفلسطينية وإلزام الفلسطينيين بالتنازل عن ثوابتهم لصالح الاحتلال، وتعد ورشة البحرين الاقتصادية التي ستعقد بتاريخ 25 و26 مايو القادم إحدى خطواتها ذات الطابع الاقتصادي. .

ووفقا للمراسلات "فإن عارف قد قدم طلبا رسميا بخصوص الجنسية بشكل غير معلن وأرفقه بمعلومات أساسية ومن ضمنها اسمه الرباعي الحقيقي الذي تبين أنه طه محمد محمود عبد القادر، مع شهادة ميلاده التي تبين أنه مولود عام 1946م في قرية كوكب أبو الهيجاء في الجليل شمال فلسطين المحتلة".

كما قدم صور شخصية وبصماته وصورة من جواز سفره الدبلوماسي الفلسطيني ووثيقة سفره اللبنانية لللاجئين الفلسطينيين بالإضافة إلى طلب موقع بخط يده.

وفضحت مراسلات أمنية لاحقة بخصوص السفير عارف أنه قد عمل على استغلال موقعه من أجل استيراد زيت الزيتون الفلسطيني باسم السفارة، كي يعفى من الجمارك لبيعه كتجارة شخصية مستمرة من خلال توزيعه على المرافق التجارية، مع علم السلطات البحرينية بذلك.

من جانبها علقت مصادر ذات علاقة بالمراسلات الأمنية لجهاز المخابرات التابع للسلطة أن هذه المعلومات قد رفعت من مكانة السفير في البحرين لدى الرئاسة الفلسطينية ووصفته بأنه مدعوم تاريخيا من الرئيس عباس الذي مدد له مهمة عمله كسفير للسلطة، التي تسلمها نهاية عام 2010، في البحرين رغم بلوغه سن الثالثة والسبعين هذا العام.

وقالت المصادر "أن عارف قد حضر اجتماع مبعوث الملك البحريني عبدالله بن أحمد آل خليفة مع الرئيس عباس يوم 29 مايو الماضي في العاصمة الأردنية عمان الذي جاء ليخبر عباس عن ورشة المنامة الاقتصادية يومي 25 و26 يونيو الحالي تمهيدا لصفقة القرن.

وأضافت أن عباس يناور حتى الآن ويتبنى الموقف اللين من الحكومة البحرينية إثر استضافتها للورشة الاقتصادية التي سيحضرها ممثلون عن الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة أن الرئيس عباس لا يريد أن يغضب الملك حمد بن عيسى آل خليفة بتغيير السفير أو سحبه للاحتجاج على الورشة في هذا الوقت، كون السفير خالد عارف يعتبر رجل القيادتين البحرينية الفلسطينية في وقت واحد.

وختمت أن عباس ينظر إلى الورشة على أنها زوبعة في فنجان ستنتهي آثارها قريبا ولا يعتبرها خطرا استراتيجيا على القضية الفلسطينية.

المصدر : شهاب