"ويكيليكس": تهم واشنطن ضد "أسانج" صفعة لحرية الصحافة

الثلاثاء 11 يونيو 2019 10:50 م بتوقيت القدس المحتلة

"ويكيليكس": تهم واشنطن ضد "أسانج" صفعة لحرية الصحافة

قال رئيس تحرير موقع "ويكيليكس"، كريستين هرافنسون، الثلاثاء، إن التهم التي وجهتها السلطات الأمريكية لمؤسس الموقع، جوليان أسانج، تشكل "صفعة لحرية الصحافة".

وأضاف "هرافنسون"، في مؤتمر صحفي من العاصمة البريطانية لندن، إن التهم "مبالغ فيها"، وأن قانون مكافحة التجسس، الذي تستند إليه؛ يرجع إلى حقبة الحرب العالمية الأولى.

وتابع أن القانون لم يستخدم ضد أي مذيع أو صحفي منذ 102 عاما، وأن العمل بهذا القانون من شأنه أن يشجع الدول والحكومات على تقييد حرية الصحفيين ووسائل الإعلام، سيما الولايات المتحدة.

ونوه إلى أن حملات التشويه التي تقودها واشنطن ضد أسانج (أسترالي الجنسية) تجري "بطريقة منهجية"، وتؤثر على القضاء.

واعتقلت الشرطة البريطانية أسانج داخل السفارة الإكوادورية يوم 11 أبريل/ نيسان الماضي، بإذن من الأخيرة، بعد 7 أعوام من لجوئه إليها.

وأعلنت وسائل إعلام أمريكية، إثر ذلك، أن وزارة العدل طلبت من لندن تسليمه، وهو ما يتوجب تنفيذه في غضون 60 يومًا بموجب اتفاقات البلدين.

ويقضي أسانج حاليًا عقوبة بالسجن 50 أسبوعا في المملكة المتحدة، لانتهاكه شروط الإفراج عنه بكفالة.

وفي 2012، لجأ أسانج (47 عاما) إلى سفارة الإكوادور لدى لندن، إثر إخلاء الشرطة سبيله بكفالة؛ وذلك لتجنب المثول أمام القضاء البريطاني، وتسليمه إلى السويد حيث كان متهمًا بـ"الاغتصاب"

المصدر : وكالات