السلطة تخرج عن صمتها بشأن قضية "شعر عساف"

السبت 15 يونيو 2019 12:48 م بتوقيت القدس المحتلة

السلطة تخرج عن صمتها بشأن قضية "شعر عساف"

قالت وزارة المالية التابعة للسلطة، أن الوثيقة المنشورة حول طلب المشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف توفير التكاليف المالية له لإجراء عملية شعر في تركيا لا أساس لها من الصحة.

ونفى وزير المالية شكري بشارة في بيان للوزارة تلقيه تلك الرسالة، فيما اعتبرها جزءاً من الهجمة " المبرمجة" على القادة الفلسطينيين، والهادفة إلى الاساءة والتشكيك وزعزعة ثقة المواطنين بالقادة أنفسهم على حد قوله.

ودعت وزارة المالية الشعب الفلسطيني إلى عدم التعامل مع ما وصفته بـ" الاشاعات" المغرضة والتي تسيء للقيم الفلسطينية، كما تدعو لتوخي الدقة والحذر في نشر وتداول المعلومات والوثائق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول النشطاء هذه الوثيقة والخاصة بعساف، والتي صدرت عن ديوان الرئاسة بتاريخ 2/8/2018، ووجهت لوزير المالية والتخطيط شكري بشارة، كما تضمنت توقيعا للرئيس محمود عباس.

ويأتي تسريب هذه الوثيقة بعد أيام من انتقاد منسق الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، ما تردد عن اتخاذ السلطة الفلسطينية قرارا يقضي بزيادة رواتب وزراء الحكومة.

يذكر أن الحكومة رفعت رواتب وزرائها الشهرية من 3 إلى 5 آلاف دولار، ورئيسها من 4 إلى 6 آلاف دولار.

وطالب ملادينوف، وقف القرار والتحقيق فيه، مضيفا أنه "في الوقت الذي يعاني فيه الشعب الفلسطيني من مصاعب اقتصادية، ويتم قطع الرواتب في غزة، فإن مثل هذه القرارات تتحدى المنطق وتثير غضب الناس بحق".

ولفت ملادينوف إلى أنه تحدث مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، مشيرا إلى أنه أكد التزامه بإنهاء هذه الممارسة على الفور والتحقيق فيها.

يذكر أن القرار أثار غضبا في الشارع الفلسطيني، كونه يأتي في ظل إعلان السلطة المتكرر بأنها تمر بأزمة مالية، إلى جانب تقليصها لرواتب الموظفين ولخدماتها في قطاع غزة ومنع التحويلات الطبية والعلاج في الخارج.

المصدر : شهاب