بالفيديو: مشعل يتحدث عن مواقف مرسي تجاه فلسطين ويفند الاتهامات بحقه

الخميس 20 يونيو 2019 02:02 ص بتوقيت القدس المحتلة

مشعل يتحدث عن مواقف مرسي تجاه فلسطين ويفند الاتهامات بحقه

قال رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس خالد مشعل أن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي كان حريصا على التصدي لكل المؤامرات التي أحيكت للقضية الفلسطينية، مؤكدا أنه بريء مما كان يتهم به بخصوص التفرييط بأراض في سيناء أو "احتواء غزة كجزء من مصر".

واضاف مشعل خلال مشاركته في بيت عزاء اقيم للراحل مرسي في الدوحة " عندما كان الرئيس محمد مرسي في سدة الحكم كانت هناك مقترحات غربية ولربما حركها الإسرائيليون أرسلت إلى مصر لتقول للرئيس مرسي أن يأخذ غزة ونعمل على حل جميع مشاكلها بشرط إذا انطلق صاروخ من غزة تتحمل القاهرة المسؤولية عن ذلك؛ رفض الشهيد مرسي ورفضت قيادة الإخوان في القاهرة ورفضت قيادة حماس ولن يقبل أحد أن يبيع أو يشتري على حساب مصر ولا على حساب فلسطين؛ وكما قلناها مع أشقائنا في الأردن " الأردن هي الأردن؛ وفلسطين هي فلسطين" ونقولها "فلسطين وغزة هي فلسطين وغزة ومصر وسيناء هي مصر وسيناء" ".

"وتابع " نحن أمة واحدة ونحترم قواعد الأصول والرئيس مرسي بريء من هذه الاتهامات لقي ربه ثابتا على الجمر لم يبع ولم يشتري" فلسطين هي فلسطين ومصر وسيناء"

"وأكد مشعل أن الرئيس الراحل مرسي "  وقف مع قطاع غزة ووقف مع القدس ومع الأقصى المبارك؛ وللأسف يأتي بعد ذلك أصوات فلسطينية تتهم فيها الرئيس مرسي ليس عندما كان في سدة الحكم وإنما بعد أن أصبح حبيس السجن لتفتري على الرئيس مرسي وأنه "وافق على مشروع ضم جزء من سيناء إلى قطاع غزة لتكوين دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة"؛ وقال " والله العظيم الذي لا إله إلا هو وفي مقام الموت أقول إن هذا كذب على الرئيس مرسي ".

وأوضح مشعل أن الرئيس "مرسي دافع عن قضايا الأمة ونحن اليوم نفتقد الرئيس مرسي؛ وهو رجل عظيم وكان دائم الدفاع عن فلسطين عندما كان نائبا في البرلمان المصري ومن مواقعه المعروفة آنذاك كان مع فلسطين مواكبا لنضال شعبها وصموده ومقاومته وله صفحات قبل أن يكون رئيساً لمصر وإن شاء الله هي صدقة جارية يزيد الله له في حسناته ويرفع فيها درجاته وله من الله الرحمة والمغفرة".

وتابع"هذه تجربة عشناها مع الرئيس مرسي، والرجال معادن؛ ومنذ أن عرفناه رجل قيم ورجل مبادئ. ورجل أصيل ولم يغيره الموقع بتواضعه ولخلقه وتلطفه وفهمه ووعيه؛ وعاش لمبادئه ولقيمه وناضل من أجلها ودافع عنها ولقي ربه وهو ثابت عليها".

وختم بالقول "أسأل الله أن يتقبله وأن يجزيه عنا خير الجزاء وهي شهادة حق في هذا الرجل وأنا شاهد عليها أمام الله؛ ولك الرحمة والرضوان أيها الرئيس الدكتور محمد مرسي وأسأل الله لك شهادة ولك رفعة ولعل القبول الذي كتبه الله لك مع لحظات استشهادك تنبئ عن قدرك عند الله "؛ ولا أنسى حين وقفت مصر ومعها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعظمة تركيا والشيخ حمد آل ثاني سمو أمير قطر الوالد؛  كيف كانت وقفتهم مع غزة خلال الحرب الصهيونية عليها عام 2012 وكانت مؤشرا على وحدة الأمة وتفعل فعلها في تحرير فلسطين والقدس والأقصى وكيف نستعيد بها حقوقنا ومكانتنا بين الأمم ".

 

 

المصدر : شهاب