المتفوّقة "توحيد حماد" لوالدها الأسير: الفرحة فرحتك يا أبي

الخميس 18 يوليو 2019 03:09 م بتوقيت القدس المحتلة

المتفوّقة "توحيد حماد" لوالدها الأسير: الفرحة فرحتك يا أبي

ما إن أُعلنت نتيجة الطالبة في امتحان الثانوية العامة "الإنجاز" توحيد حماد برام الله، حتى استحضرت والدها المعتقل في سجون الاحتلال قبل 16 سنة.

توحيد، ابنة الأسير مؤيد حماد المحكوم بالمؤبد سبع مرات، على خلفية مشاركته في عملية عين يبرود، يقبع في سجن نفحة ومنع الاحتلال أسرته من زيارته عدة مرات.

وحصلت توحيد على نتيجة 97.7 في الفرع العلمي، واعتقل الاحتلال والدها حين كان عمرها عامين ونصف.

وتقول: "هذا النجاح جزء من حريتك يا أبي، اليوم انتزعت حرية والدي رغم قهر الاحتلال والبعد والفراق، الحمد لله أشعر أن والدي حُرّ".

وتضيف: "الفرحة فرحتك يا أبي .. رفعت راسك وفرحتك وفي القريب بتطلع وبفرحنا معك".

وتؤكد الطالبة على المضي قدما في إكمال مشوارها العلمي والتقدم لدراسة الطب: "سأبقى رافعًا رأس والدي وأظل أشعره بالحرية، لازم يحس أبوي انه حر، ما بقهرونا".

أما والدة الطالبة فتقول: "رغم الأسر علينا الجد والعمل والتطور والتقدم، وبغض النظر عن الظرف الذي نحن فيه، يجب أن نحقق ما يشعرنا بالأمل والحرية".

وتضيف: "بالعكس نجاح ابنتي كان من أهم النجاحات في حياتنا، وإذا كان لدى الإنسان العزيمة والقوة فإن الأسر لن يؤثر على مجريات حياتنا".

وعن ظروف حياة ابنتها رغم اعتقال والدها تقول: "توحيد لديها هدف سعت له بكل جد لتحقيقه ونحن نشد معها، ولذلك درست في الامتحانات من خلال برنامج منظم ورتبت أمورها كي لا يعيقها أي شيء، ووضعت نصب عينيها أن يؤثر اعتقال والدها على نفسيتها ولذلك تفوقت".

وترى حماد أن تفوق ابنتها يمنح والدها جزءا من حريته، قائلة: "يجب أن نتغلب على ظلم الاحتلال وننجح".

وكانت وزارة التربية والتعليم أعلنت صباح اليوم الخميس، أسماء العشرة الأوائل للفرعين الأدبي والعلمي في امتحان الثانوية العامة (إنجاز).

المصدر : وكالات