مفاجأة عربية لمسلمي الصين.. ماذا يجري وما هو الحل؟

الأحد 21 يوليو 2019 12:16 م بتوقيت القدس المحتلة

لا يحتاج القارئ إلى مزيد من المعلومات حول ما تفعله الصين بحق مسلميها، بخاصة أقلية "الأويغور".

لذلك لا نرى حاجة لإيراد معلومات حول ما يجري على هذا الصعيد، فالقصة باتت متداولة على نحو يومي، وفيها من البشاعة الكثير، إذ يتعرض مسلمو الصين إلى عملية محوٍ لهويتهم، والأسوأ أن ذلك لا يتم عبر القوة الناعمة والتدريجية، بل عبر أشرس أنواع القمع التي تتمثل في احتجازهم في معسكرات احتجاز وتعذيب رهيبة، وفصل الكثير منهم عن أطفالهم.

ليس من العسير القول إن هذه الصحوة الغربية؛ والأمريكية في مقدمتها، على معاناة المسلمين الصينيين، لا تتعلق فقط بالجانب الإنساني، فأمثال ترامب لا تعنيهم الإنسانية أصلا، بل تتعلق بمساعي لجم صعود الصين التي أسفرت أكثر من ذي قبل عن طموحاتها بتسيّد المشهد الدولي، بعد أن لم يترك لها ترامب مجالا للمضي في مسيرة الصعود الناعم التي انتهجتها خلال العقود الثلاثة الأخيرة.

يتعرض مسلمو الصين إلى عملية محوٍ لهويتهم، والأسوأ أن ذلك لا يتم عبر القوة الناعمة والتدريجية، بل عبر أشرس أنواع القمع

على أن ذلك لا ينفي أن بعض الاهتمام الدولي، وبخاصة من طرف وسائل الإعلام ذو صلة ببشاعة المشهد في تجلياته الأخيرة، فما تفعله الصين راهنا لا ينتمي للعالم المعاصر رغم ما يكتنفه من بشاعات يجري الصمت عليها لحسابات سياسية، كما في سوريا على سبيل المثال.

مؤخرا تابع العرب والمسلمون موقفا بالغ الغرابة حيال ما يجري لمسلمي الصين، ففي حين أصدرت 22 دولة أكثرها غربية بيانا يدين الصين بسبب قمعها للمسلمين، فوجئ الرأي العام ببيان مقابل وقعته 37 دولة يناصر الصين وينفي قمعها للمسلمين في "تشينجيانج"، بل يؤيد سياستها في الإقليم، وكان من بين الموقعين عدد من الدول العربية والإسلامية، من بينها السعودية وقطر والكويت وعُمان والإمارات والبحرين والجزائر وسوريا، واللافت أنها كانت بجانب روسيا وكوريا الشمالية، كما حضرت باكستان من الدول الإسلامية.

لا نحتاج إلى كثير من التحليل كي ندرك أن مواقف الدول العربية والإسلامية التي وقعت البيان ليست مناهضة لمسلمي الصين، وهي تتمنى لو لم تكن القضية مطروحة أصلا، لكنها فعلت ما فعلت خوفا من الصين كقوة كبرى صاعدة ربنا تغدو الأقوى في غضون عقود قليلة، وربما أقل من ذلك، لا سيما أن موقفا كهذا لن يستوقف أمريكا ولن يُغضبها.

كأمة نمر بمرحلة عصيبة، إذ أن موقف القوى الثلاث الكبرى التي تتنافس في المشهد الدولي لا زال مناهضا لأشواق شعوبنا في الحرية والتحرر، كما أن لها مواقفها المناهضة للإسلام كدين فاعل في حياة الناس

ونتذكّر هنا الموقف التركي الذي صعّد في الحديث عن القضية، ثم ما لبث أن تراجع بشكل كبير خوفا من غضب الصين، في وقت تصطدم فيه أنقرة مع أمريكا، ولها حساسيات مع الروس في سوريا.

يحيلنا هذا إلى معادلة لا بد من تذكّرها في هذا المضمار، وإن ابتعدت عن قضية مسلمي الصين قليلا، وتتمثل تلك المعادلة في حقيقة أننا كأمة نمر بمرحلة عصيبة، إذ إن موقف القوى الثلاث الكبرى التي تتنافس في المشهد الدولي لا زال مناهضا لأشواق شعوبنا في الحرية والتحرر، كما أن لها مواقفها المناهضة للإسلام كدين فاعل في حياة الناس، وها إننا نرى الطغاة في منطقتنا يحظون بدعم القوى الثلاث معا، فيما تحرص الأخيرة على استمرار حالة الصراع والنزاع بين الدول والقوى في هذه المنطقة، لأن ذلك يجلب لها المصالح (أعني للقوى الثلاث الكبرى). هذه المعادلة تجعل مشروع التحرر والنهوض لهذه الأمة بالغ الصعوبة.

عودة إلى قضية مسلمي الصين، وهنا يبدو أن الحل لهذه المعضلة لا يتعلق بمطالب ومواقف فردية للدول، تبعا لصعوبة ذلك وخوفا من تداعياته، ولا بد من دور لمنظمة التعاون الإسلامي، بحيث يمكن اتخاذ موقف جماعي لا تتحمل مسؤوليته أي دولة وحدها.

إن نصرة قضايا المسلمين، ولو بكلمة أو تغريدة، خير من الصمت. وإذا كانت الأنظمة مقصّرة، بقصد أو بدون قصد، فإن التفاعل الفردي والشعبي يظل بديلا معقولا

وقد نضم جامعة الدول العربية إلى السياق أيضا، رغم أننا نعلم أنه لا الجامعة، ولا منظمة التعاون قد لعبتا أدوارا إيجابية معتبرة في نصرة قضايا المسلمين، لكن هذه القضية تبدو إسلامية وإنسانية في آن، ويمكن توفير إجماع بشأنها، وعبر خطاب عقلاني يضغط على الصين.

أما الجانب الآخر، فيتمثل في مواقف صريحة ومتواصلة من قبل الفعاليات الإسلامية غير الحكومية، والتي ينبغي أن تواصل طرحها لهذه القضية بين حين وآخر، بما يمكن أن يشكل ضغطا على السلطات الصينية.

إن التهاون على هذا الصعيد يبث الإحباط في أوساط المسلمين، ويشعرهم بأنهم بلا ظهير، رغم أن جراحات الأمة أكثر من أن تحصى في هذه المرحلة، وما يجري لمسلمي الصين جزء منها، ويكفي أن نتذكر سوريا حتى ندرك ذلك، وسواها كثير.

إن نصرة قضايا المسلمين، ولو بكلمة أو تغريدة، خير من الصمت. وإذا كانت الأنظمة مقصّرة، بقصد أو بدون قصد، فإن التفاعل الفردي والشعبي يظل بديلا معقولا، وإن في الحد الأدنى، لا سيما أنه يؤثر في المظلومين ويمنحهم بعض الصبر والسلوان.