الاحتلال يعتدي بوحشية على عائلة مقدسية في العيسوية

الأحد 28 يوليو 2019 10:09 م بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يعتدي بوحشية على عائلة مقدسية في العيسوية

اعتدت قوات الاحتلال الخاصة مساء الأحد على عائلة المقدسي يوسف مصطفى عبيد بوحشية ورشتها بغاز الفلفل، بعد اقتحام منزلها بحي عبيد بقرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة.

وذكر عضو لجنة المتابعة بالعيسوية محمد أبو الحمص أن القوات اعتدت بعنف على الشاب فادي يوسف عبيد(٢٦ عاما) بعد رفضه دخولهم للمنزل، من أجل الصعود لسطحه لمراقبة الشبان واستهدافهم.

وأضاف أن القوات أطلقت قنبلة صوت نحو فادي داخل المنزل، ورشته بغاز الفلفل، واعتدت عليه بالضرب بوحشية قبل اعتقاله.

وكانت اندلعت مواجهات داخل قرية العيسوية مساء اليوم، بعد اقتحام قوات الاحتلال لأحيائها، تركزت في حي عبيد.

واغلقت القوات الشارع الرئيس في حي عبيد بقرية العيسوية بسيارات الشرطة الاسرائيلية، وأطلقت قنابل الصوت والأعيرة المطاطية نحو الشبان، واعتقلت الشاب محمد ناهد عبيد خلال وقوفه أمام المنزل.

في ذات السياق، أخلت محكمة الصلح غربي القدس المحتلة اليوم سبيل شبان وقاصرين من قرية العيسوية، بشرط الحبس المنزلي ودفع كفالة مالية، والتوقيع على كفالة طرف ثالث.

وقال المحامي محمد محمود من هيئة وشؤون الأسرى والمحررين إن حملة الاعتقالات بدأت منذ استشهاد الشاب محمد سمير عبيد، وازدادت شراسة بعدها، حيث تعتقل الشرطة الاسرائيلية يوميا ما بين ١٠ إلى ٢٠ شابا وقاصرا".

وأوضح أنه اعتقل من بين القاصرين طفل عمره ١٢ عاما، واستدعت المخابرات الاسرائيلية قاصرين دون السن القانوني تبلغ أعمارهم ما بين ١٠ إلى ١١ عاما.

ولفت المحامي محمود إلى أن أغلب الاعتقالات تأتي عن طريق معلومات استخباراتية يتم تقديمها للقاضي، ويتم الاعتقال بحقهم لمدة يومين أو ثلاثة، بهدف إبعادهم عن العيسوية.

وأضاف:" استطعنا إقناع القضاة خلال الأسبوع الماضي أنه لا يوجد أي مبرر للإبعادات، وبالفعل لم يكن هناك إبعادات إلا عن طريق الشرطة وليس المحكمة، ونحن نطالب الأهالي برفض سياسة الإبعاد.

ووصف المحامي محمود حملة الاعتقالات بالشرسة، إذ تتم في ساعات الفجر، وتنتهك القوات الإسرائيلية حرمة المنازل وتحطم محتوياتها.

من جانبها، قالت المحامية رزان الجعبة إن المخابرات الإسرائيلية أفرجت اليوم عن القاصر عماد ناصر(١٢عاما) من غرف "٤ " بدون شروط، كما أفرجت عن الطفل محمد فارس عمرو بشرط الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام، والتوقيع على كفالة طرف ثالث قيمتها خمسة آلاف شيكل.

وأضافت أن المحكمة أخلت سبيل شبان من العيسوية بشروط بينهم درويش درويش، وفرضت عليه الحبس المنزلي لمدة ١٠ أيام، ودفع كفالة قيمتها ألف شيكل، والتوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة ٥ آلاف شيكل.

وأشارت إلى أن المحكمة أفرجت اليوم عن الشقيقين سامر ومهند أنور عبيد وشاكر مصطفى، بشرط الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام، ودفع كفالة قيمتها ألف شيكل لكل واحد منهما، والتوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة ٥ آلاف شيكل.

فيما مددت محكمة الاحتلال اليوم توقيف عدة شبان من قرية العيسوية، بينهم أكرم مصطفى ليوم الثلاثاء المقبل.

إلى ذلك، أفرجت شرطة الاحتلال اليوم عن شبان آخرين من العيسوية بشرط الحبس المنزلي ودفع كفالات مالية تفاوتت بين ٥٠٠ وألف شيكل، بينهم محمد أيمن عبيد، محمد عدنان عبيد، محمد مبتسم عبيد. مفيد عبيد، أدهم سبته، محمد موسى مصطفى.

كما أخلت المحكمة سبيل الشاب محمود عوني عطية(٢٠ عاما)، بشرط الحبس المنزلي حتى يوم الخميس المقبل، ودفع كفالة مالية قيمتها ألف شيكل. وكان اعتقل قبل أسبوع.

ومددت محكمة الاحتلال اليوم توقيف الشاب يوسف محمد صالح داري(٢٣ عاما) ليوم الخميس المقبل.

كما مددت المحكمة اليوم توقيف الشاب حمزة خالد الرجبي (١٧ عاما) من البلدة القديمة بالقدس، حتى يوم الثلاثاء المقبل.

المصدر : صفا