ردود الفعل الإسرائيلية على مقتل جندي إسرائيلي بالضفة

الخميس 08 أغسطس 2019 09:31 ص بتوقيت القدس المحتلة

ردود الفعل الإسرائيلية على مقتل جندي إسرائيلي بالضفة

توالت ردود الفعل الإسرائيلية على مقتل جندي إسرائيلي قرب مستوطنة غوش عتصيون جنوب بيت لحم بالضفة المحتلة صباح اليوم الخميس.

وقال وزير جيش الاحتلال السابق افيغدور ليبرمان، "الاستسلام (للإرهاب) في غزة يؤدي إلى هجمات في القدس والضفة، إن سياسة الحكومة الحالية هي محاولة حقيرة لشراء الهدوء على المدى القصير والتضحية بأمن المواطنين الإسرائيليين على المدى البعيد".

أما رئيس الكنيست يولي إدلشتاين، فقال "يجب أن يكون ردنا على الهجوم صارم من خلال تطبيق السيادة الإسرائيلية على جميع المستوطنات وغوش عتصيون أولاً".

بينما قال الحاخام شلومو فيلك رئيس المدرسة الدينية حيث درس الجندي القتيل: "ذهب إلى القدس لشراء الهدايا للحاخامات وكان في طريق العودة وتعرض للهجوم".

رئيس اتحاد الأحزاب اليهودية رافي بيرتس، علّق على العملية بالقول: "يجب أن تكون رسالتنا واضحة، الدم اليهودي ليس رخيصاً، وثقتي كبيرة بالجيش والأمن ولن يهدأ لهم بال حتى يقبضوا على المنفذين".

من جهته، قال رئيس مجلس غوش عتصيون شلومو نيمان، "إن فرض السيادة الإسرئيلية في الضفة الغربية هي الحل الوحيد والجواب الواضح على عملية قتل الجندي".

أما رئيس مجلس بنيامين الإقليمي إسرائيل غانتس، فقال: "نتوقع أن تعمل قوات الجيش بكل جهد ممكن للعثور على المنفذين والقضاء عليهم، ونطالب رئيس الوزراء بالحزم ضد البنية التحتية للإرهاب وضمان أمن وسلامة المستوطنين، وتطبيق السيادة بالأفعال وليس الكلام".

وأعلن جيش الاحتلال صباح اليوم الخميس، عن مقتل جندي "اسرائيلي" في عملية خطف وطعن بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت وسائل إعلام عبرية:" إن الجندي تعرض للخطف والقتل بمنطقة عتصيون وتم اكتشاف جثته صباح اليوم على جانب الطريق بين إفرات ومجدال عوز عليه آثار طعنات بسكين".

في أول تعقيب له عقب مقتل جندي إسرائيلي بعملية خطف وطعن بالضفة المحتلة، قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، "إن قوات الجيش تسعى للقبض على المنفذ".

وقال نتنياهو وفق ما أوردته وسائل إعلام إسرائيلية، "أبلغنا هذا الصباح عن هجوم طعن مروع، تسعى قوات الأمن الآن للقبض على المنفذ".

المصدر : وسائل إعلام إسرائيلية