الداخلية الصومالية: عمدة مقديشو قتل على يد امرأة فاقدة للبصر

الجمعة 09 أغسطس 2019 07:08 م بتوقيت القدس المحتلة

الداخلية الصومالية: عمدة مقديشو قتل على يد امرأة فاقدة للبصر

أعلنت وزارة الداخلية الصومالية، اليوم الجمعة، أن التفجير الانتحاري الذي راح ضحيته عمدة العاصمة مقديشو، الشهر الماضي، نفذته امرأة عمياء كانت تعمل كموظفة في إدارة البلدية.

وبحسب بيان أصدرته الوزارة بعد أسبوع من وفاة عمدة مقديشو، عبد الرحمن عمر عثمان، فإن الأدلة الأولية تفيد بأن "امرأة كانت تعمل في البلدية المحلية فجرت نفسها بعون امرأة أخرى.. هي أيضا موظفة في البلدية المحلية".

وأشارت الوزارة إلى أن منفذة الهجوم كانت (كفيفة)، وانتهزت هذه الفرصة وتصرفت بشكل عدائي ضد القيادات والناس الذين كانت تعمل معهم".

وبحسب الوزارة، فإن المنفذة وزميلتها مجهولة الهوية والتي عاونتها في تنفيذ التفجير، أخذتا عطلة عدة أيام وزارتا منطقة تخضع لسيطرة حركة "الشباب".

يذكر أن الحديث يدور عن أول حادث معروف لاستخدام الحركة المتصلة بتنظيم "القاعدة" أشخاصا ذوي إعاقات جسدية كمنفذي عمليات تفجيرية.

وتوفي عبد الرحمن عمر عثمان، في مستشفى حمد بالعاصمة القطرية الدوحة، متأثرا بجروح أصيب بها نتيجة هجوم انتحاري استهدف مقره، في 24 يوليو الماضي، وأعلنت حركة "الشباب" مسؤوليتها عنه.